تقدم طفيف فى اسواق الذهب المحلى

حرك موسم الافراح  الطلب على المشغولات الذهبية خلال الأيام القليلة الماضية، حيث سجلت المبيعات تقدما نسبيا  إيجابية بالقياس إلى حجم المبيعات خلال الشهر  الماضي. ووصف متعاملون في تجارة الذهب ان  حركة الطلب على المشغولات الذهبية تزايدت  مشيرين إلى أن القناعة التي رسخت لدى المستهلك بعدم تراجع أسعار الذهب، شكل عامل أساسي في عودة اتجاهات الشراء، مضيفين أن أسعار المعدن الأصفر في البورصة العالمية ما تزال تواصل تسجيل أرقاما قياسية، حيث وصلت خلال تعاملات الأسبوع الماضي إلى 1540 دولارا للا وقيه  الواحدة.
وقال احد تجار الذهب  إن الطلب في الوقت الراهن يتركز على تجهيز العرائس، فيما تحتل هدايا النجاح المرتبة الثانية، مشيرا إلى أن أغلب محال الذهب تركز على موسم الافراح الذي يتزامن مع الإجازة الصيفية، باعتباره من أهم المواسم في تصريف الموديلات الحديثة، مؤكدا أن الارتفاعات المتواصلة أوجدت قناعة لدى الجميع، أن التعويل على عودة الأسعار الرخيصة أصبح ضربا من الخيال، الأمر الذي ساهم في تحريك السوق بالاتجاه الإيجابي.
وقد قال ايضا  أن أغلب محال الذهب تبدأ في طرح الموديلات الحديثة، استعدادا للموسم، مع بدء الامتحانات  الامتحانات ، حيث تعمد إبرام الصفقات مع المصانع والورش للحصول على آخر الموديلات قبل شهر من بدء الاختبارات النهائية، مشيرا إلى أن الأسعار المرتفعة أجبرت الكثير من الأسر على تقليص ميزانية الذهب والتي تتكون من طقم كامل وأسوارات وخواتم، فيما تتطلب عملية تجهيز العرائس مبالغ كثيره

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً