اول شركة للبترول فى مصر

ولدت فكرة انشاء اول شركة مصرية للخدمات البترولية لأعمال تنمية الحقول والاستشارات الفنية بقطاع البترول منذ وقت بعيد، ولكن الاحداث المتلاحقة التى مر بها قطاع البترول وكذلك الانشغال ببناء القواعد الاساسية لقطاع البترول وفتح سوق كبير للأستثمار البترولى فى مصر، كل هذه الاسباب حالت دون ذلك.
و اخيرا، استطاع المهندس سامح فهمى وزير البترول الاعلان عن الشركة المصرية للخدمات البترولية  لتكون أول شركة مصرية تعمل في هذا المجال، الذي اقتصر علي الشركات العالمية منذ بدء صناعة البترول في مصر.
وتتحدد مهام الشركة في تقديم جميع الخدمات والاستشارات الفنية في مجال البترول بأنشطته المختلفة بما فيها مجالات الحفر وصيانة الآبار، ودراسات الخزانات والإنتاج والمعالجة والأعمال الجيولوجية والصيانة وتوفير وتأهيل وتدريب العمالة الفنية المتخصصة للشركات العاملة في تلك المجالات.
وبناء على ذلك عقد الاجتماع التأسيسي للشركة المصرية لتنمية حقول البترول والاستشارات الفنية وقال الوزير إن الشركات الجديدة يساهم فيها كل من الهيئة العامة للبترول والشركة القابضة للغاز وجنوب الوادي القابضة للبترول والقابضة للبتروكيماويات وانبي وبتروجيت.
وأكد الوزير فى تصريحات صحفية عديدة انه يتم حاليا التوسع في تنفيذ برنامج عمل متكامل لمختلف الانشطة البترولية المتخصصة لتعظيم الاستفادة من امكانيات مصر البترولية وتعظيم القيمة المضافة وترشيد الانفاق الاستثماري.
ولم تتوقف خطة وزارة البترول عند انشاء الشركة بل أنه يتم حالياً التوسع فى تنفيذ برنامج عمل متكامل لمختلف الأنشطة البترولية المتخصصة لتعظيم الإستفادة من إمكانيات مصر البترولية وتعظيم القيمة المضافة وترشيد الإتفاق الإستثمارى. جاء ذلك خلال أول جمعية تأسيسية للشركة المصرية لتنمية حقول البترول والإستشارات الفنية أول شركة مصرية تعمل فى أحد أهم حلقات الصناعة البترولية التى كانت حكراً على الشركات العالمية الكبرى بهدف تقديم كافة الخدمات والإستشارات الفنية فى مجال البترول بأنشطته المختلفة بما فيها مجالات الحفر وصيانة الآبار ودراسات الخزانات والإنتاج والمعالجة والأعمال الچيولوچية والسيزمية والصيانة وتوفير وتأهيل وتدريب العمالة الفنية المتخصصة للشركات العاملة فى مجالات الحفر والدراسات والصيانة وتنمية حقول البترول والغاز بالتوافق مع الإتفاقيات البترولية من خلال التنسيق مع الجهات المختصة فضلاً عن إستغلال الأصول والتسهيلات المتاحة بقطاع البترول وتعظيم الإستفادة منها فى تنمية الحقول الجديدة وكذلك الإستثمار فى كافة أنشطة قطاع البترول. وأوضح الوزير أن الشركة المصرية الجديدة التى يساهم فيها كل من هيئة البترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية وشركة جنوب الوادى القابضة للبترول والشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات وإنبى وبتروجت تعد آلية جديدة متطورة لتنمية الإكتشافات والحقول البترولية وسرعة وضعها على الإنتاج فى إطار بنود الإتفاقيات البترولية التى تسمح بذلك مما يقوى من موقف مصر التفاوضى وخاصة مع قرب نهاية عمر الإتفاقيات البترولية السارية فضلاً عن مساهمة هذه الشركة الوليدة فى الحد من هجرة الكوادر الفنية المصرية المتميزة للخارج وجذبها للعمل داخل مصر فضلاً عن أنها ستكون بمثابة الداعم الرئيسى لمجموعة الشركات البترولية الصغيرة العاملة فى مصر بما يساهم من تقوية مراكزها ومساعدتها فى حفر آبار جديدة وتنميتها بالإضافة إلى مساهمتها الإيجابية فى تعظيم الاستخدام الأمثل لأصول وتسهيلات قطاع البترول القائمة من خلال إدارة اقتصادية متطورة وفى إطار التنسيق والتكامل بين الشركات البترولية الشقيقة بما يؤدى إلى تقليل مصروفات الإسترداد وعدم إنفاق استثمارات جديدة على بناء وحدات وتسهيلات جديدة وإستغلال التسهيلات القائمة مما يسهم فى النهاية فى ترشيد النفقات وسرعة وضع الإكتشافات الجديدة على الإنتاج ، وأوضح الوزير أن عمل الشركة لن يقتصر على داخل مصر فقط بل سيمتد إلى أفريقيا والدول العربية.
وتأتى خطوة انشاء شركة الخدمات البترولية بعد الزيارة التى قام بها المهندس سامح فهمي وزير البترول لمؤسسة صحاري للخدمات البترولية فى 25/2/2008  والتى اعلن فيها الوزيرعن ضرورة التنسيق بين هيئة البترول وشركات البترول المصرية العاملة في مجال الخدمات البترولية خارج مصر‏‏ خاصة في الدول العربية‏ وذلك لزيادة قدراتها التنافسية والاستفادة بالخبرات والكفاءات والكوادر الفنية المؤهلة والمدربة وتوفير فرص عمل جديدة للشباب‏‏ وذلك بعد نجاح مجموعة من الشركات المصرية التابعة لقطاع البترول والقطاع الخاص في تنفيذ مشروعات بمجالات البترول والغاز والبتروكيماويات وحفر الآبار وتنمية الحقول المكتشفة بعدد من الدول العربية والأجنبية‏.‏
وخلال الزيارة تفقد الوزير ورش تصنيع معدات حفر الآبار البرية والبحرية واستعرض مسئولو المؤسسة الخدمات المختلفة التي تقدمها المؤسسة مثل الخدمات الجيولوجية المتخصصة والجيوفيزيقية والخدمات البحرية والأنابيب الملفوفة والصمامات باستخدام أحدث المعدات من المصنعين الدوليين وفقا لأعلي وأحدث المقاييس العالمية في صناعة البترول‏.‏
وفى بيان لها، اعلنت وزارة البترول أنها بدأت برنامجا لتنفيذ استراتيجيات متكاملة للخدمات البترولية بالمشاركة مع شركات عالمية في مجالات جديدة لتلبية الاحتياجات المتزايدة لأنشطة حفر الآبار وخدماتها وأجهزتها للبحث عن البترول والغاز الطبيعي. وأوضح بيان للوزارة أن من بين أهداف الاستراتيجية تنمية الحقول المكتشفة خاصة بعد نجاح قطاع البترول بتوقيع 134 اتفاقية مع كبرى الشركات البترولية العالمية خلال السنوات الثماني الماضية

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً