المراة والذهب

نعلم جميعا ان هنك علاقة حميمة جدا بين المراة والذهب علاقة تتطور مع تطور الزمن ومر العصور فالمراة من ايام العصر الفرعونى  ومرورا بالعصور الوسطى وحتى عصرنا المتطور وهى تقدر وتحب المشغولات الذهبية لقد من شدة حب المراة للذهب فى العصر الفرعونى مثلا كانت تتزين به طوال الوقت وتحافظ علىه بشدة وكانت توصى اين يدفن ذهبها معها فى المقبرة والدليل على ذلك انه عندم تعثر مصلحة الاثار على مقبرة لملكة فرعونية يجدوا بها كميات من الحلى والاساور الذهبية القيمة والنادرة وحتى الملوك الفراعنة كانوا يقدرون قيمة الذهب جدا وتطور شكل وانواع الذهب مع مر العصور واختلاف الازمنة حتى واصلنا الى ازهى عصور الذهب وهو عصرنا المعاصر  فيما لاشك فيه ان عصرنا الحالى من اكثر الاوقات ازدهارا وقيمة  للذهب سواء كانت قيمة شكلية او قيمة مادية فالوقت الحالى من اكثر الاوقات ارتفاعا ماديا لقيمة الذهب ومع ذلك لم ولن تتخلى المراة عن حبها الشديد للذهب مهما ارتفعت قيمته المادية فلقد وجدت بديلا للذهب اذا فاق قدرتها المادية فانها تلجا للبديل وهو الذهب الصينى فالمراة لا تستطيع التخلى عن الذهب حتى لو كان مقلدا فهى تعشق التزين والاناقة والمجوهرات اكثر من اى شى اخر وتستطيع المراة ان تقنع الرجل بشراء كميات من الذهب   على سبيل  الاستثمار  لان الذهب قيمته دائما فى ارتفاع فتخزينه  وبيعه وقت الحاجة  وبسعر اعلى مما اشتراه يعتبر استثمار جيد ولكن الحقيقة الخفية وراء هذا  المطلب هو رغبتها فى التزين  باجمل المجوهرات لان ببساطة المراة لا تستطيع مقاومة حبها للذهب مطلقا.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً