اقتصادي يتوقع تحقيق دول الخليج أكبر نمو منذ الأزمة العالمية

الاقتصادية» من الرياض

توقع الدكتور عبد العزيز حمد العويشق مدير عام العلاقات الاقتصادية الدولية في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، أن تحقق دول مجلس التعاون معدلات نمو عالية خلال العام الجاري 2011، تصل إلى نحو 8 في المائة تقريباً، وهي أعلى معدل نمو اقتصادي منذ بدء الأزمة المالية العالمية في عام 2008.

جاء ذلك عقب اختتام أعمال الحوار الاقتصادي الثالث بين دول المجلس والاتحاد الأوروبي في الرياض، وذلك في إطار اتفاقية التعاون المشترك بين الطرفين وفقاً لما تم الاتفاق عليه في خطة العمل المشتركة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، والذي شارك فيه عدد من الخبراء، وكبار المسؤولين من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي، إضافة إلى وزارات المالية، ومؤسسات النقد، والبنوك المركزية في دول مجلس التعاون، والأمانة العامة لمجلس التعاون، وممثلين عن سفارات دول الاتحاد الأوروبي في الرياض.

وأوضح العويشق، أن الحوار أظهر أن غالبية دول الاتحاد الأوروبي قد بدأت في الخروج من الأزمة الاقتصادية، ومن المتوقع أن تحقق معدلات نمو إيجابية خلال عام 2011، إلا أن أزمة الديون السيادية في اليونان ما زالت تتفاعل، خاصة بعد تخفيض التصنيف الائتماني لليونان مرة أخرى في أيار (مايو)، مما دفع الاتحاد الأوروبي إلى البحث عن خطة إنقاذ أخرى لمساعدة اليونان على الخروج من الأزمة.

وتناول الحوار الاقتصادي الثالث آخر المستجدات الاقتصادية في دول المجلس والاتحاد الأوروبي، والسياسات النقدية في منطقة الاتحاد الأوروبي، وعلى وجه الخصوص تأثير أزمة الديون السيادية في اليونان في الاقتصاد الأوروبي، وتداعيات ذلك في المناطق الأخرى، إضافة إلى تأثير تلك الأزمة في العملة الأوروبية الموحدة.

كما تمت مناقشة الاستثمارات البينية والمساعدات التنموية في الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون. وتناول الحوار أيضا المشروع الخليجي لتحقيق تكامل الأسواق المالية في دول مجلس التعاون، والتغييرات التنظيمية في الاتحاد الأوروبي للتعامل مع الأزمة العالمية وتداعياتها في الأسواق المالية. من جانبه، عبر الدكتور بيتر بكس مدير عام الشؤون الاقتصادية والمالية في الاتحاد الأوروبي، عن سعادته باستمرارية الحوار بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي وأهمية تبادل وجهات النظر حول التطورات المالية والاقتصادية التي تواجه المنطقتين، والاستفادة من أفضل التجارب والدروس التي يمران بها في مواجهة التحديات الاقتصادية.

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار إقتصادية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً