تويوتا تتوقع انخفاض أرباحها بعد كارثة الزلزال في اليابان

Toyota تويوتا تتوقع انخفاض أرباحها بعد كارثة الزلزال في اليابان

أعلنت  شركة تويوتا اليابانية العملاقة لصناعة السيارات أنها تتوقع انخفاضا حادا في أرباحها للعام المالي الحالي مقارنة بالعام الماضي، وذلك بسبب الزلزال المروع الذي ضرب اليابان في شهر مارس الماضي وأدى إلى تعطل في خطوط الإنتاج.

وتشير توقعات الشركة إلى أن صافي أرباحها سيبلغ نحو 2.1 مليار جنية استرليني للعام المالي الذي انتهى في مارس الماضي، بانخفاض يبلغ نحو ثلث أرباحها المتحققة في العام الماضي.

كما أوضحت الشركة أن العوائد من الأعمال ستشهد انخفاضا طفيفا لتصل إلى 8.2 تريليون ين.

وأعربت الشركة عن أملها في أن تعود لتحقيق 90 في المائة من قدراتها الانتاجية بحلول نهاية الشهر الجاري.

كما قالت الشركة إن أرباح النصف الأول من العام الحالي ستنخفض بشدة بسبب الزلزال. ولكن من المأمول أن تتعافي أعمال الشركة سريعا، وإن كانت تداعيات الزلزال وأمواج تسونامي التي أعقبته ستستمر لوقت طويل.

كما أشارت الشركة إلى أن ارتفاع أسعار البترول ومعدلات البطالة العالية وخاصة في الولايات المتحدة هما من العوامل السلبية التي تؤثر على مبيعات السيارات.

وقالت الشركة إنها تتوقع أن تبيع 7.24 مليون سيارة خلال العام الحالي بكامله، منها 2.92 مليون سيارة بيعت بالفعل خلال الأشهر الستة الماضية.

ونتيجة للزلزال فإن من المتوقع أن تفقد تويوتا مكانتها كأكبر شركة منتجة للسيارات في العالم وصاحبة العلامة التجارية الأكثر مبيعا في العالم، وهي المكانة التي احتلتها منذ عام 2008.

وقال بعض الخبراء إن تويوتا قد تتراجع إلى المركز الثالث بعد فولكسفاجن وذلك نتيجة أسباب تعود إلى ماقبل زلزال مارس.

وأرجع الخبراء ذلك إلى اعتقادهم بأن تويوتا ربما لم تكن مهيأة بالكامل لموجة التوسع الكبيرة في الانتاج والمبيعات التي شهدتها خلال السنوات الأخيرة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً