ميركل: أزمة ديون أوروبا لا تمثل مشكلة لليورو

سنغافورة – برلين: دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال زيارتها امس الخميس لسنغافورة، التي تعتبر من أهم المراكز المالية في العالم، إلى الثقة في عملة اليورو رغم أزمة الديون قائلة إن اليورو عملة مستقرة برغم ما أثارته مستويات الدين المرتفعة في بعض دول منطقة اليورو من غموض حياله. وقالت في خطابها عبر مترجم أمام أهم منتدى سياسي-اقتصادي في سنغافورة ‘أقول لكم بوضوح شديد: ليس لدنيا مشكلة يورو في أوروبا… بل لدينا مشكلة دين سنتغلب عليها’. واضافت إن اليورو ‘عملة مستقرة وخصوصا إذا ما نظرت إليه بالمقارنة بالدولار’. وقالت إن الشكوك في أسواق المال بشأن ما إذا كان بعض دول منطقة اليورو يمكن أن تفي بديونها لا تعتمد بشكل منفرد على مستوى الديون، مشيرة إلى أن الأسواق تتشكك في القدرة التنافسية لبعض الدول المثقلة بالديون في منطقة اليورو وتوقعات نموها.
وبدون أن تذكر اسم اليونان المهددة بالإفلاس أوضحت المستشارة أن الدول المثقلة بالديون في منطقة اليورو تحصل على مساعدات مالية فقط عندما تتبع إجراءات تقشفية صارمة وهو ما يصب فى المصلحة المشتركة للاتحاد الاوروبى. وأضافت أن من المصلحة المشتركة للاتحاد الأوروبي أن يتم ‘التصدي لضعف بعض الدول بشكل فعال’. جاءت تصريحات ميركل في الوقت الذي يحاول فيه الاتحاد الأرووبي والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي العمل على إعداد حزمة إنقاذ جديدة لليونان التي على شفا الإفلاس.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً