أوبك تدرس رفع الإنتاج 1.5 مليون برميل

تدرس «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك) رفع مستوى الإنتاج المستهدف الأسبوع المقبل للمرة الأولى منذ 2007 وهي خطوة قد تخفض أسعار النفط التي تحوم حول 100 دولار وتخفف أثر تكاليف الطاقة المرتفعة في النمو الاقتصادي.

وقال مندوب في «أوبك» أمس، إن المنظمة تدرس رفع مستويات الإنتاج المستهدفة بما يصل إلى 1.5 مليون برميل يومياً في اجتماع وزرائها في فيينا في 8 يونيو الجاري.

وأضاف «هناك حاجة للزيادة لتعويض النقص في ليبيا. أسعار النفط مرتفعة أكثر من اللازم. 100 دولار تخيف الناس».

وأضاف أن النتيجة المرجحة للاجتماع ستكون رفع الإنتاج مليون برميل يومياً، وهذا سيهدئ الأسعار».

وقال المندوب إن زيادة الإنتاج المستهدفة لن تؤدي إلا إلى زيادة طفيفة في الإمدادات الفعلية. وأضاف أن هذا يرجع إلى أن جزءاً من الزيادة يمثل التجاوز الفعلي لسقف الإنتاج من بعض أعضاء «أوبك».

من جهته، قال علي النعيمي وزير النفط السعودي خلال زيارة أمس لبولندا، إن «أوبك» مستعدة لزيادة الإنتاج لتلبية أي طلب إضافي.

وسئل في مؤتمر صحافي، إن كانت «أوبك» ستتفق على زيادة إنتاج النفط في اجتماعها المقبل، فقال «حسب الظروف، علينا أن ننتظر ونرى البيانات، إذا كانت هناك حاجة لزيادة فإننا سنأخذ القرار وفقاً لذلك، وإذا لم تكن هناك حاجة فلن نفعل ذلك».

وأضاف النعيمي «نحتفظ دائماً بطاقة فائضة، وهي الآن بين 3 و3.5 مليون برميل يومياً، لذلك يمكننا تعويض أي نقص في السوق».

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً