البنك الدولي يرفض تحديد موقف”محيي الدين” ‬بعد اتهامه بإهدار المال العام

رفض البنك الدولي إعلان موقف الدكتور محمود محيي الدين،‮ ‬وزير الاستثمار السابق والمدير بالبنك من البلاغات المقدمة ضده للنائب العام المستشار عبدالمجيد محمود وتتهمه بإهدار المال العام وبيع أصول الدولة بأقل من ثمنها في برنامج الخصخصة‮.‬

أكد مسئولو فرع البنك بالقاهرة أن الإدارة المركزية للبنك في واشنطن هي المسئول الأول عن أي قرار يصدر بهذا الشأن‮. ‬كانت‮ »‬جريده الوفد‮« ‬قد تقدمت باستفسارات إلي فرع البنك بالقاهرة حول موقف‮ »‬محيي الدين‮« ‬من البلاغات المقدمة ضده وتجاهلت إدارة البنك الرد‮.‬

أكد يحيي حسني،‮ ‬مدير مركز اعداد القادة أن موقف البنك الدولي يثير علامات الاستفهام رغم أن هناك بلاغات قدمت ضد‮ »‬محيي الدين‮« ‬في ملف الخصخصة وإهداره للمال العام ببيع أصول الدولة بتراب الفلوس،‮ ‬ولم يتم حفظ البلاغات‮.‬

وطالب البنك الدولي بتحديد موقفه من‮ »‬محيي الدين‮«‬،‮ ‬خاصة أنه مؤسسة تدعو إلي الافصاح والشفافية،‮ ‬وأوضح أن وزير الاستثمار السابق لم يزر مصر منذ الثورة،‮ ‬رغم أنه كان دائم التردد عليها قبل اندلاع الثورة،‮ ‬مما يثير العديد من علامات الاستفهام حوله‮.‬

وكان البنك الدولي قد أعلن في سبتمبر الماضي اختيار‮ »‬محيي الدين‮« ‬مديرًا عامًا لمجموعة البنك الدولي‮.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً