نوكيا تخفض سقف توقعاتها للمبيعات والأرباح وتقلص آلاف الوظائف

خفضت عملاق الهواتف المحمولة، نوكيا، سقف توقعاتها للمبيعات والأرباح لربع السنة الحالي .

ويعود ذلك إلى انخفاض سعر بيع أجهزة هواتف نوكيا وتوجهات السوق وانخفاض قيمة أجهزتها ومركز خدماتها.

وأضافت نوكيا أنها لن تستطيع التنبؤ بالمبيعات والأرباح لسنة كاملة.

وكانت نوكيا قد أعلنت الشهر الماضي استغناءها عن 7 آلاف وظيفة كجزء من استراتيجيتها الجديدة القائمة على التركيز على الهواتف الذكية.

وحسب الإعلان الجديد فإن مبيعات نوكيا ستكون أقل من 6.1 مليار يورو (مقارنة بـ 8.8 مليار يورو سابقا).

وقد انخفضت أسعار أسهم الشركة نتيجة للإعلان المذكور.

وقال مدير شركة نوكيا ستيفن إلوب “المراحل الاسترتيجية الانتقالية تكون صعبة دائما. نحن ندرك أن علينا إنتاج هواتف رائعة، لذلك علينا تسريع خطواتنا في المرحلة الانتقالية”.

وستنشر تفاصيل إضافية حول أداء نوكيا في الربع الثاني من السنة في 21 يوليو/تموز.

تخفيض العمالة

وستتحول نوكيا الى استخدام تكنولوجيا مايكروسوفت للهواتف الذكية، كجزء من إعادة التنظيم والهيكلة لعمل الشركة.

وقال المدير العام للشركة انه واثق ان الهواتف الذكية التي ستنتجها الشركة والتي ستستخدم ميكروسوفت ويندوز ستنزل الى الأسواق في الشهور الثلاثة الأخيرة من السنة.

وتطمح نوكيا لتعويض ما خسرته من حصتها في السوق لصالح منتجات أبل والهواتف الذكية الأخرى التي تعتمد نظام غوغل أندوريد.

وبين سبعة آلاف وظيفة جرى الاستغناء عنها تم نقل ثلاثة آلاف إلى بلدان أخرى لتوفير التكاليف.

وتأمل نوكيا بتوفير مليار يورو من خلال تقليص فرص العمل بحلول عام 2013.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار متنوعة. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً