مبيعات التجزئة في أستراليا ترتفع 1.1 بالمئة الربع الأول

قالت وزارة العمل الإسبانية أمس، إن عدد العاطلين عن العمل تراجع بحوالي 80 ألف شخص في مايو.

وانخفض عدد العاطلين للشهر الثاني على التوالي ليصل عدد الذين يحصلون على إعانات بطالة حوالي 4.2 مليون عاطل.

لكن عدد العاطلين زاد بحوالي 123.5 ألف شخص عن الشهر ذاته من العام الماضي.

وتختلف طريقة حساب وزارة العمل عن تلك التي يستخدمها مكتب الإحصاء «إيني» الذي غالباً ما يصدر بيانات أقل إيجابية.

ويعد معدل البطالة الإسباني البالغ أكثر من 21 بالمئة هو الأعلى في منطقة اليورو. وتتعافى البلاد ببطء من ركود استمر لمدة عامين بسبب انهيار قطاعها العقاري وتداعيات الأزمة المالية العالمية.

وتعد نسبة البطالة في إسبانيا الأعلى في دول الاتحاد الأوروبي فقد بلغت 21.3 بالمائة وهو ما يقدر بـ4.9 مليون شخص من دون عمل معظمهم من الشباب صغار السن.

وخفضت إسبانيا توقعاتها للنمو في العامين المقبلين بسبب التأثير المحتمل لارتفاع الفائدة وأسعار النفط.

وقالت سالجادو إن رفع البنك للفائدة بواقع ربع نقطة لن يشكل خطراً على الاقتصاد الإسباني الذي ينفذ بالفعل تخفيضات قوية في الإنفاق العام وإصلاحات في سوق العمالة.

وأضافت «تأثير زيادة صغيرة في الفائدة بطيء للغاية. الرهون العقارية (في إسبانيا) تراجع مرة واحدة فقط في العام ولذا فإن تأثير (زيادة الفائدة) ليس فورياً».

وخرجت إسبانيا مطلع العام الماضي من ركود استمر 18 شهراً لكن النمو ضعيف منذ ذلك الحين. ويشكك اقتصاديون والبنك المركزي في قدرة الاقتصاد على النمو بالنسبة التي تتوقعها الحكومة.

وتتوقع الحكومة الإسبانية نمو الاقتصاد 2.3 بالمئة في 2012 و2.4 بالمئة في 2013 مقلصة توقعاتها من 2.5 و2.7 بالمئة في وقت سابق.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً