: أكدت أنها بدأت في إجراءات التحكيم الدولي.. 8 مليارات دولار تعويض عن توقف ضخ الغاز المصري إلى إسرائيل

قالت شركة أمبال أمريكان إسرائيل إنها بدأت إجراءات للتحكيم الدولي بشأن توقف صادرات الغاز الطبيعي المصرية إلى إسرائيل.

وتوقفت إمدادات الغاز المصري إلى إسرائيل لأكثر من شهر بعد تفجير في الجانب المصري من خط الأنابيب الذي ينقل الغاز في أعقاب الاضطرابات السياسية التي شهدتها مصر والتي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وقال بيان إن أمبال تحالفت مع (آي.جي.آي) و(بي.تي.تي إنترناشونال) ومساهمين دوليين آخرين في اتخاذ خطوات رسمية للتحكيم بموجب معاهدة مصرية أمريكية لحماية الاستثمار.

ويقوم كونسرتيوم غاز شرق المتوسط بتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل.

والكونسرتيوم مملوك لشركة أمبال أمريكان إسرائيل ورجل الأعمال المصري حسين سالم والشركة المصرية للغازات الطبيعية و(بي.تي.تي) التايلاندية ورجل الأعمال الأمريكي سام زيل رئيس (آي.جي.آي) وشركة مرهاف الإسرائيلية.

وقال يوسف ميمان الرئيس التنفيذي لأمبال إنه يأمل ألا تضطر غاز شرق المتوسط إلى مقاضاة الحكومة المصرية لطلب تعويضات قد تتجاوز 8 مليارات دولار.

وتستورد إسرائيل الغاز الطبيعي من مصر بمقتضى اتفاق مدته 20 عاماً وقع في عام 2005.

من جهته أكد المهندس عبد الله غراب وزير البترول والثروة المعدنية المصري أن اعتزام الشريك الأجنبي بشركة شرق المتوسط اللجوء للتحكيم الدولي لمقاضاة مصر بسبب وقف تصدير الغاز لاسرائيل لن يؤثر من قريب أو بعيد على عملية التفاوض حول تعديل أسعار الغاز المصري الذي يتم تصديره لإسرائيل وغيرها من الدول.

وقال غراب في تصريحات لصحيفة المال المصرية إنه لا يمكن رفع قضية تحكيم دولي بسبب رغبة الدولة المصدرة في تعديل أو رفع سعر البيع موضحا أن سبب وقف تصدير الغاز لإسرائيل يرجع إلى تفجير محطة التحكم بخط غاز العريش، مشيرا إلى أن أعمال إصلاح وتأمين الغاز مستمرة حتى الآن.

وأضاف أن قطاع البترول يواصل مفاوضاته مع جميع الدول المستوردة للغاز المصري، ولم يتم التوصل حتى الآن لصيغة الأسعار النهائية المعدلة لكل دولة، موضحا أنه سيتم الإعلان عن تلك الأسعار والصيغ حال التوصل إليها بشكل نهائي.

من جانب آخر، أكد مجدي رزق مدير العقود بشركة غاز شرق المتوسط أن آخر تعديل تم على أسعار التثدير كان عام 2009 والموعد المحدد بالعقود لتعديل الأسعار مرة أخرى هو يناير 2013، وليس 2011، حيث أ، المراجعات السعرية تتم في مواعيد محددة طبقا لشروط التعاقد، مضيفا أن سعر التصدير للأردن يعد سعرا متدنيا مقارنة بسعر التصدير لاسرائيل متوقعا قرب موعد رفع سعر التصدير للأردن ، وأنه في أفضل الأحوال سيتم رفع السعر ليساوي سعر التصدير لإسرائيل.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً