ميزان المدفوعات المصري يسجل عجزا في الربع الأول

الجنيه المصرى ميزان المدفوعات المصري يسجل عجزا في الربع الأول

أعلن البنك المركزي المصري ان مصر سجلت عجزا في ميزان المدفوعات قدره 6.1 مليار دولار في الربع الاول من العام مع تضرر ايرادات السياحة والاستثمار الاجنبي بالاضطرابات السياسية في مصر والمنطقة.

وأدت الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط الى احجام السائحين والمستثمرين وهما من المصادر الرئيسية للعملة الاجنبية في البلاد.

وقال البنك في بيان عبر البريد الالكتروني ان ميزان المدفوعات تأثر “بتداعيات الاحداث التي تمر بها مصر والمنطقة العربية والتي أثرت سلبا على الايرادات السياحية والاستثمارات الاجنبية.”

وأضاف أن ميزان المدفوعات المصري سجل عجزا في الربع الاول بلغ 6.1 مليار دولار.

وأظهرت حسابات رويترز أن ميزان المدفوعات حقق فائضا في الربع الاول من 2010 بلغ 455 مليون دولار.

وتبدأ السنة المالية في مصر في الاول من يوليو تموز. وأجرت رويترز حساباتها بطرح أرقام البنك المركزي للنصف الاول من أرقامه لتسعة أشهر.

وقال سمير رضوان وزير المالية المصري  ان مصر تتوقع أن يبلغ عجز ميزان المدفوعات ملياري دولار في الربع من ابريل نيسان الى يونيو حزيران وعشرة مليارات دولار في السنة المالية 2011-2012 .

وقال البنك المركزي في البيان ان ايرادات السياحة تراجعت الى 1.79 مليار دولار في الربع الاول من 2.72 مليار دولار في الفترة نفسها قبل عام. وتأثرت ايرادات السياحة بشكل رئيسي في فبراير شباط ومارس اذار حين تراجعت 60 في المئة على أساس سنوي.

وأظهرت حسابات رويترز أن التحويلات الخاصة الى مصر التي تأتي بنسبة كبيرة من تحويلات المصريين العاملين في الخارج انخفضت الى 2.77 مليار دولار من 2.82 مليار دولار في الربع الاول من 2010 .

وفيما يتعلق بالمحافظ الاستثمارية سجلت الفترة من يناير كانون الثاني الى مارس تحولا الى سحوبات صافية قدرها 5.5 مليار دولار مقارنة مع تدفقات قدرها 5.45 مليار دولار وذلك بسبب اقبال المستثمرين الاجانب على تصفية حيازاتهم من أذون الخزانة المصرية بعد اندلاع الاحتجاجات ضد مبارك في 25 يناير

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً