الذهب سوف يضاعف مكاسبه خلال 2011

قد أختتم المعدن الثمين العام عند رقم يزيد على 1430 دولار للأوقية أى محققاً لمن أستثمر فيها عائداً سنوياً قد تبلغ قيمته 26% وهو رقم مشجع جداً بالنظر للأداء المتذبذب لسوق الأوراق المالية

وكانت هذه التوقعات حتى أكتوبر الماضى وهى أن يختم الذهب خلال العام عند مستويات تزيد عن 1300 دولار للأوقية ولكن نهاية العام أتت بما كان هو الأفضل

وقد ترجع قفزة الأيام الأخيرة من العام فى الأسعار الى إعلان أحتياطى الفيدرالى أنه لا يعتزم زيادة أسعار الفائدة وقد رافق تراجعاً نسبياً فى سعر صرف الدولار بالأسواق القطع العالمية ومن قم تعزيز موقف الذهب وليس كان من المتوقع أن تتغير الصورة خلال العام المقبل

وبدأ العام الجديد بمستويات منخفضة من ثقه المستهلك فى الولايات المتحدة وبالرغم من زيادة حجم مبيعات التجزئة فى أرقام مقارنة من شهر الى شهر فإن ذلك يرجع بصفة أساسية الى مواسم الأعياد التى زادت من الأقبال على الشراء

ويعنى ذلك أن العام المقبل لا يعد بحلول سحرية للأزمة الأقتصادية فى الولايات المتحدة وطالما ظل الأقتصاد الأمريكى مأزوماً فأن أقتصادات العام لن تتحرك بصورة ملموسة ولا يمكن توقع تحسن أرقام الطالة ذلك أن أرقاماً أخرى موازية تدل على أن الشركات الأمريكية تنقل عملياتها بنسبة متزايدة الى خارج البلاد سعيا وراء مكاسب الربح المهوله عن طريق خفض تكلفه العمل

وبدأ ذلك واضحاً من حقيقة ان عقود الذهب المستقبلية تسليم فبراير قفزت بنسبة 1.5% فى الأيام الأخيرة من 2010 وتبلغ مقدارها 21 دولار تقريبا للأوقية الواحدة مما يعنى أن الرهان العام فى أسواق نيويورك هو أعلى منحنى سعرى يواصل أرتفاعه بلا توقف خلال لشهور الأولى من العام الحالى على الأقل

وأكدت مات زيمان مدير أحدى شركات اتجارة فى العقود المستقبلية أن الذهب سيواصل الصعود خلال 2011 وأضاف  وقال أن طالما ظل الدولار ضعيفاً والأرجح أن يظل كذلك فإن الذهب سيواصل الصعود وأن التضاريس الأقتصادية فى العام بصفة عامة لا تدعو الى التفاؤل بقرب حدوث أنتعاش مفاجئ وهكذا فإن من يضعون أموالهم فى الذهب سيكونون فى مأمن من تقلبات الأسواق

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً