المرأه العربيه بين الذهب الحقيقى والذهب المقلد !!!!!

gold woman المرأه العربيه بين الذهب الحقيقى والذهب المقلد !!!!!

المرأه العربيه  بطبعها عاشقه للجمال  والجمال  لديها ذهب  والذهب فى الحياه الاجتماعيه ليس بجديد فهو هدايا العرب لبعضهم وزينه النساء على مر العصور  ولكن مع  ارتفاع اسعار الذهب لم تعد المرأه  تبحث عن الذهب لارتفاع اسعاره  للعام الثالث  ليوضع حاجزا بين المرأه وبين شرائه ، في الوقت الذي تبقى محال الذهب فاتحة أبوابها لتتصيد الموسرات من النساء، والراغبات في الزواج الذي يتطلب قطعاً بسيطة من الذهب لزوم “العادات والتقاليد”.بريق الذهب لم يعد مغريا للمرأة السعودية التي رأت في أسعاره التي تواصل ارتفاعها للعام الثالث، حاجزاً يحول دون شرائه، في الوقت الذي تبقى محال الذهب فاتحة أبوابها لتتصيد الموسرات من النساء، والراغبات في الزواج الذي يتطلب قطعاً بسيطة من الذهب لزوم “العادات والتقاليد”.

ورغم أن النساء في منطقة الخليج عُرفن بعشقهن للمجوهرات والذهب خصوصاً في مواسم المناسبات الاجتماعية وحفلات الأعراس، حيث يهرعن لمحال الذهب لشراء ما يحلو لهن ولبس أكبر قدر من الذهب للتباهي به، إلا أن الأمر الآن تغير ولم تعد الأمور كما كانت في السابق، فشراء الذهب ولبسه أشبه بالحلم خصوصاً في مثل هذه الأوقات، والمثير في الأمر أننا أصبحنا نرى العائلات ذات الحالة المادية الصعبة نساءهن يلبسن الذهب بل وقطع كبيرة، والسر يكمن في الذهب المقلد.

ويبدو أن هذه الظروف انعكست على معارض الذهب والمجوهرات  التى تقام سنويا ببعض البلدان العربيه ،  والتى  ولم يتم القيام بحملة إعلانية عنه كما حصل للمعارض في السنوات الماضية، وذكرت مصادر في شركة المعارض أن المعرض لهذا العام ليس كالأعوام الماضية.

ورأى ، أحد العاملين في قطاع الذهب، أن الفترة الحالية هي فترة البيع الرئيسية للذهب من كل عام، حيث موسم الزواج، إلا أن السوق في أسوأ حالاته، والمبيعات متدنية أكثر من كل عام، وسيتضح هذا الأمر من خلال معرض الذهب الذي سيفتح أبوابه الثلاثاء، مشيرا إلى أن تراجع المبيعات أدى إلى إغلاق العديد من محلات الذهب وورش التصنيع، مضيفا أن ارتفاع سعر الذهب قلل من إقبال التجار على الاستثمار في القطاع، بحيث أصبح الاستثمار في مجالات أخرى أفضل من الاستثمار في الذهب، مؤكدا صعوبة وضع توقعات بأرقام مقبلة لارتفاع أسعار الذهب.
وأوضح أن التوقعات تشير إلى صيف بدون مبيعات، فإذا كانت المبيعات إنخفضت في العام الماضي بنسبة 40% عن سائر السنة، “خاصة أننا اعتدنا حدوث ذلك سنويا، لفترة تصل إلى شهر ونصف الشهر من بدء الإجازة الصيفية، نتيجة شراء المقيمين هدايا قبل سفرهم إلى بلدانهم”، إلا أن هذا العام سيختلف بالنسبة للمقيمين، خاصة العرب بسبب الاوضاع التي تشهدها البلاد العربية، مضيفا أن جميع الباعة يتوقعون عدم “حدوث انتعاش في المبيعات”.

 

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً