كميه الطلب على الذهب فى الربع الاول من العام الحالى

gold1 كميه الطلب على الذهب فى الربع الاول من العام الحالى

تزايد  الطلب على الذهب خلال  الربع الاول من عام 2011 حتى وصل  الى حوالى 982 طنا بزياده قدرها 11% من نفس الفتره من العام  السابق بزياده قدرها 44 مليار دولار امريكيى مقارنه بالعام السابق له الذى كان اجمالى الربع الاول منه حوالى 32 مليار دولار بزياده فى الاسعار تقارب 40% وذلك بسبب اضطراب الاوضاع فى شمال افريقيا والشرق الاوسط نتيجه الثورات  العربيه  وزياده الطلب على  السبائك الذهبيه  والعملات الذهبيه  وارتفع ايضا  الطلب الاستثمارى  على الذهب بحوالى 26 % ليسجل 311 طن مقارنه بالربع الاول من عام 2010  الذى سجل 246 طنا وتبلغ قيمته بالدولار 13.8 مليار دولار أمريكي. وترجع الزيادة الرئيسة إلى الطلب على السبائك والعملات الذهبية الذي زاد بنسبة 52% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ليسجل 366.4 طنًا. ومن حيث القيمة، فإن هذه الزيادة تمثل ضعف الطلب خلال الربع الأول من عام 2010 تقريبًا حيث ارتفع من 8.6 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأول من 2010 إلى 16.3 مليار دولار أمريكي.

سجل المتوسط الفصلي لأسعار أوقية الذهب قيمة قياسية جديدة عند مستوى 1386.27 دولارًا أمريكيًا (سعر القطع المسائي في بورصة لندن)، فيما يعتبر الزيادة الثامنة على التوالي مقارنة بالفترات المناظرة من الأعوام الماضية. ورغم استقرار الأسعار لفترة في أوائل هذا الربع، فقد واصل سعر الذهب صعوده على مدار شهر مارس ليواصل تحقيق ارتفاعات قياسية جديدة في شهري أبريل ومايو.

بلغت التدفقات الخارجة من صناديق الاستثمار المتداولة وغيرها من المنتجات الشبيهة 56 طنًا (2.5 مليار دولار أمريكي). وتركزت عمليات الاسترداد في شهر يناير. ورغم تلك التدفقات الخارجة، فإن حجم الذهب الإجمالي الذي تحتفظ به صناديق الاستثمار العالمية المتداولة بنهاية الربع كانت أكبر من 2100 طن بقيمة تتجاوز 95 مليار دولار أمريكي.

خلال الربع الأول من العام، سجل الطلب على المشغولات الذهبية مكاسب بنسبة 7% عن مستوياته في نفس الربع من العام الماضي والبالغة 521.3 طنًا ليسجل 556.9 طنًا، بقيمة فصلية قياسية 24.8 مليار دولار أمريكي. وبلغ نصيب أكبر سوقين للمشغولات الذهبية؛ وهما الهند والصين، معًا 349.1 طنًا أي ما يعادل 63% من حجم الطلب الإجمالي، بقيمة 16 مليار دولار أمريكي. وقد سجل الطلب الصيني على المشغولات الذهبية قيمة فصلية قياسية جديدة عند 142.9 طنًا (6.4 مليار دولار) بزيادة 21% مقارنة بـ118.2 طنًا خلال الربع الأول من 2010.

ظل الطلب الصناعي مستقرًا خلال الربع الأول عند مستوى 113.8 طنًا (5.1 مليار دولار أمريكي). وقد أظهرت بيانات الربع الأخير من عام 2010 بعد المراجعة أن عام 2010 قد سجل أعلى مستوى للطلب على الذهب للأغراض الصناعية في مجال الإلكترونيات بقيمة 326.8 طنًا أو ما يعادل 12.9 مليار دولار أمريكي.

انخفض المعروض من الذهب خلال الربع الأول من عام 2011 بنسبة 4% عن نفس الربع من العام الماضي ليسجل 872.2 طنًا مقارنة بـ921.1 طنًا خلال الربع الأول من عام 2010؛ ويرجع هذا الانخفاض إلى الزيادة الحادة في مشتريات القطاع الحكومي إضافة إلى الانخفاض في المعروض من الذهب المستعمل، الذي انخفض بنسبة 6% عن مستوياته في نفس الفترة من العام الماضي ليسجل 347.5 طنًا مقارنة بـ369.3 طنًا خلال الربع الأول من عام 2010. في حين سجل إنتاج المناجم من الذهب زيادة مقدارها 44 طنًا (7%) عن نفس الفترة من العام الماضي، مع انخفاض طفيف في غطاء المنتجين.

قفزت مشتريات البنوك المركزية خلال ربع العام إلى 129 طنًا، ليتجاوز مجموع المشتريات الصافية خلال ثلاثة الأرباع الأولى من عام 2010 مجتمعة.

 

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً