ارسال اكثر من ربع طن ذهب من منجم السكرى على متن طائره خاصه الى اين ؟

مطار ارسال اكثر من ربع طن ذهب من منجم السكرى على متن طائره خاصه الى اين ؟

منجم السكرى هو منجم ذهب في منطقة جبل السكري الواقعة في صحراء النوبة جزء من الصحراء الشرقية ٣٠كم جنوبي مرسى علم في محافظة البحر الأحمر المصرية. تستغلّه «شركة السكري» وهي شركة مشتركة ما بين هيئة الثروة المعدنية (وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية وسنتامين مصر وهى شركة استرالية تستكشف وتستخرج المعادن فى مصر منذ عام و1995الّتي يملكها مصري، بعدما استحوذت على الشركة المستغلّة سابقاً الشركة الفرعونية لمناجم الذهب. ويعتبر منجم مصر الأوّل للذهب في العصر الحديث ولهذه الصناعة مجال للتوسّع في مصر. كما أنّ مصر كانت معروفة قديماً كمصدر للذهب، وتُظْهِر أحد أقدم الخرائط المتوفّرة منجماً في ذات الموقع. بدأ إنتاج الذهب متأخرّاً بسبب مشكلة في مواد المفرقعات‏، فأنتجت أوّل سبيكة تجريبيّة في عام ٢٠٠٩، وبدأ الإنتاج في ذلك العام بمعدّل ٣٠ ألف أونصة في السنة، وكان حينها قد تمّ حفر ١,٦٠٠ حفرة إلى قلب التراكم البالغة كمّيّته ١٢ مليون أونصة. وازداد الإنتاج خلال عام ٢٠١٠ إلى ٢٠٠ ألف أونصة في السنة بصورة منتظمة. ومن المتوقّع أن يكون محتوى الذهب ٢ غرام في كلّ طن مستخرج. كما تمّ العثور على تراكم آخر من المتوقّع إستغلاله، ومأمول أن يكون حصاده ما بين ٥ و١٠ غرام في كلّ طن مستخرج. ومن المتوقّع أن تتزايد حتى تصل إلى ٥٠٠ ألف أوقية في السنوات المقادمة.

وقد ذكرت جريده اليوم السابع أنه من المقرر ظهر اليوم، الخميس، أن تتوجه شحنة مكونة من 19 طردا محملة بعدد 19 سبيكة ذهبية وزنها 364 كيلو جراما من الذهب، مستخرجه من منجم السكرى بمرسى علم، سوف تتجه عن طريق طائرة خاصة إلى كندا مرورا بأمستردام.

كما ذكرت الجريده أن هذه الكمية من الذهب كانت قد وصلت إلى مطار القاهرة مساء أمس قادمة من مرسى علم على طائرة خاصة، وقد قامت لجنة ثلاثية من مصلحة الدمغة بفحص الذهب قبل نقله بمعرفة شركة نقل أموال خاصة تحت حراسة مشددة، واتجهت إلى شركة دولية مسئولة عن خدمات الطيران، وتم تحميل الذهب على الطائرة الخاصة التى ستغادر ظهر اليوم من مطار القاهرة فى الساعة الواحدة وثلاثين دقيقة متجهة إلى كندا، مرورا بأمستردام “ترانزيت”.

وكشفت مصادر خاصة أن الذهب مقرر تسفيره إلى كندا، بزعم تحليله، رغم أن لجنة من مصلحة الدمغة والموازين قامت بفحصه، وأن الذهب تم استخراجه من منجم السكرى بمرسى علم عن طريق الشركة الأسترالية، علما بأن معاملها موجودة فى أستراليا وليس كندا.وتساءلت المصادر عن سبب الغموض الذى يحيط بسفر السبائك الذهبية، حيث من المفروض أن تسافر مباشرة من المنجم بمرسى علم إلى معامل التحليل، علاوة على أن الطرود تحتوى بالفعل على ذهب خالص، وليس المواد الخام المستخرجة من منجم السكرى التى تحتاج إلى تحليل، بينما الذهب الذى سوف يغادر إلى كندا لا يحتاج إلى ذلك!.

 

 

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً