اسعار الذهب القياسيه ترفع بالتبعيه اسعار المجوهرات فى العالم

ذهب2 اسعار الذهب القياسيه ترفع بالتبعيه اسعار المجوهرات فى العالم

ادت الارتفاعات القياسية التاريخية لأسعار الذهب التي ,وصلت لحوالى 1514 دولارا للاوقيه الى ارتفاع أسعار الحلي والمجوهرات في العالم حيث يعد الذهب من اهم المواد الاساسية التي تدخل في صناعة الحلي ومن الضرورى ان ذلك ينعكس على سعر قطعة المجوهرات التي يشكل الذهب جزءا مهما في تصنيعه. ولكنه يظل عامل جذب للمستثمرين كملاذ آمن للاستثمار.

وعلى الرغم من ان ارتفاع اسعار الذهب لم يقلل من اقبال الناس على شراء المجوهرات وان الطلب على شراء الذهب يشهد حاليا حراكا ملموسا خصوصا مع تزايد في هذا الوقت من العام المناسبات والافراح.

يستخدم الذهب عيار 18 قيراطا في هذه الصناعة عالميا اذ يعتبر العيار 24 قيراطا هو عيار الذهب الصافي رغم انه يبدو جميلا وبراقا الا انه لا يصاغ في شكل حلي او مجوهرات لذا فانه يخلط مع معادن اخرى لزيادة قوته.

وتسبب ارتفاع اسعار الذهب عالميا ادى الى ارتفاع كل اسعار المعادن الثمينة والاحجار الكريمة ما اثر في مبيعات الحلي والمجوهرات بشكل عام.

وتعتبر قيمة قطعة المجوهرات شهدت ارتفاعا كبيرا عن السابق اذ ارتفعت اسعار الحلي بنسبة 100 % بسبب ارتفاع الذهب الى تأثر تجار المجوهرات سلبا بارتفاع الذهب حيث تم خفض ربحية السلعة ليتم تسويقها وبيعها في الاسواق.

ويعتبر المستهلك الكويتي يتمتع بذوق رفيع حيث يفضل الحلي والمجوهرات المرصعة بالألماس والاحجار الكريمة اكثر من حلي الذهب الخالص.وان الألماس يقيم من ناحية لونه الا ان هناك عوامل اخرى يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار عند شراء الألماس مثل القطع ووزن القيراط والصفاء

وحول كيفية تقييم سعر قطعة المجوهرات فهناك اربعة عوامل تحدد سعر قطعة المجوهرات وهي العيار والوزن بالجرام والتصميم واجور التصنيع مبينا ان الوزن والعيار يدلان على كمية الذهب الموجودة في القطعة.وهناك عوامل اخرى تحدد سعر السعر ايضا مثل تصميم وصياغة القطعة والسعر المحتسب على اساس وزن الذهب بالجرام فقط ولا يشمل بالطبع قيمة العمل الذي بذل على القطعة..

وبين ان ارتفاع اسعار الذهب اعطى الزبائن فرصة لبيع ما لديهم من ذهب قديم واستبداله بمجوهرات جديدة تتناسب مع احتياجاتهم الحالية الامر الذي يدعم المبيعات بنسبة قليلة في السوق.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً