رفض خطه لسداد ديون بريطانيا وهولندا فى ايسلندا

ايسلندا رفض خطه لسداد ديون بريطانيا وهولندا فى ايسلندا

رفض الناخبون في ايسلندا للمرة الثانية على ما يبدو يوم الاحد خطة لسداد الديون لبريطانيا وهولندا من انهيار مصرف في خطوة قالت رئيسة الوزراء انها تجازف باحداث فوضى اقتصادية وسياسية.

وقالت رئيسة الوزراء مع نشر النتائج الجزئية التي قالت انها اوضحت بشكل كبير فوز الرافضين للخطة تم اختيار اسوأ خيار. التصويت قسم الامة الى قسمين.

وقال التلفزيون انه بعد فرز نحو 85 الف صوت في الاستفتاء اظهرت الارقام الرسمية تصويت 58 % من الناخبين ضد الاتفاقية مقابل موافقة 42 % عليها. ولم تقل رئيسة الوزراء مااذا كانت الحكومة تعتزم تقديم استقالتها.

وحدث هذا الدين عندما عوضت بريطانيا وهولندا مواطنيهما الذين خسروا مدخرات في حسابات “ايس سيف” على الانترنت والمملوكة ثلاثة بنوك ايسلندية انهارت في اواخر 2008.

ووافق النواب الايسلنديون في فبراير على خطة السداد التي تم الاتفاق عليها مع الدائنين في ديسمبر ولكن الرئيس رفض التوقيع على مشروع القانون مما ادى الى اجراء هذا الاستفتاء. وفي مارس عام 2010 رفضت ايسلندا خطة سداد لايس سيف في وقت سابق خلال استفتاء

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً