ازمه فى السيوله فى البورصه المصريه ودراسه طرح اسهم للمصريين فقط

بورصه ازمه فى السيوله فى البورصه المصريه ودراسه طرح اسهم للمصريين فقط

أن البورصة اتخذت مجموعة من الإجراءات الجيدة خلال الفترة الماضية منها إيقاف 46 سهما لعدم التزامها بالشفافية والإفصاح بالإضافة إلى أن رئيس البورصة يعقد مؤتمرا يوميا يعلن فيه تفاصيل اليوم السابق بالكامل.

وأن أنباء توزيعات الأرباح النقدية لم تكن مؤثرة على أداء السوق بشكل قوى خاصة مع كون المستثمرون يخشون التعرض لمخاطر العملة بعد هبوط الاحتياطيات بهذا الشكل لهذا فكما كان متوقعا مع انتهاء موسم التوزيعات يعاود المضاربون نشاطهم مع تركيز أكبر على الشركات المتوسطة وصغيرة القيمة.

وحتى الآن يريد الناس أن يروا توليدا للسيولة ولم يروه بعد، لذلك فإنه لن تواصل السوق مجرد تحقيق مكاسب إذا لم يكن هناك مزيد من العوامل الأساسية وتتمثل العوامل الأساسية حتى الآن فى نتائج الشركات والأوضاع الاقتصادية عامة وحالة الترقب من المستثمرين وراء ضعف قيم التداولات خلال الأسبوع فالقوى الشرائية مترددة فى دخول السوق الآن فى ظل عدم وضوح الرؤية السياسية بمصر.

أن رئيس البورصة محمد عبد السلام أتى إلى قيادة البورصة فى الوضع الحالى لانقاذ ما يمكن انقاذه ثم العودة مرة أخرى إلى مصر المقاصة، وشدد عادل على وجود حالة من التخوف بين المستثمرين والقلق من الأحداث السياسية بمصر، وحول تعاملات الأجانب أكد عادل أن هناك علامات استفهام على بعض التعاملات نظرا للتحركات الكثيرة لهم.

ومن المتوقع ان تتم دراسة طرح حصص من شركات قطاع الأعمال العام، خلال الفترة المقبلة، للاكتتاب فى البورصة، على أن يقتصر حق الاكتتاب في هذه الطروحات على المصريين فقط.

يأتى ذلك فى الوقت الذى قلل فيه محللون من فرص استقبال سوق الأوراق المالية لأي طروحات جديدة خلال الفترة الحالية إن ما تتم دراسته هو طرح حصص أقلية تقتصر على المصريين فقط، على أن تظل الدولة مسيطرة على حصة الأغلبية.

وان القطاعات المرشحة لاختيار شركاتها لعملية الطرح، تتمثل فى قطاعي الأسمنت والأسمدة، فى حين لن يتم طرح شركات فى الغزل والنسيج بشكل قاطع بسبب تراجع النشاط الذي يحتاج إلى إعادة هيكلة.

وتضم شركات قطاع الأعمال العام، كيانات تعمل فى الأسمدة وعلى رأسها مصانع شركة كيما فى أسوان والدلتا للأسمدة و أبوقير للأسمدة، فى حين يمتلك القطاع شركة واحدة فى قطاع إنتاج الأسمنت وهى الشركة القومية للأسمنت ويتبعها ٤ مصانع لإنتاج الأسمنت والجبس والطوب وتحتل مركزاً متوسطاً بين شركات الأسمنت.

وقد صرح محلل مالي بالبورصة، أنه من الصعوبة استقبال البورصة لأى طروحات جديدة فى ظل الظروف السياسية الراهنة، ومع غياب الاستقرار الأمنى.و أن أداء شركات قطاع الأعمال العام المدرجة في البورصة، يعد جيدا، سواء تعلق الأمر بشركات الأدوية أو بشركات المطاحن، والتى توزع الكثير من الكوبونات.

ولفت إلى أن شركات الأسمنت التى تمت خصخصتها بالكامل والمدرجة بالبورصة المصرية تشهد أداءً متميزاً، وبلغت أرباحها العام الماضى 3.4 مليارات جنيه، في حين وزعت كوبونات بإجمالي 2.6 مليار جنيه.وما تبقى من شركات قطاع الأعمال العام تعد شركات خاسرة فى معظمها، وهو ما يرجح طرح شركات رابحة مثل شركات الأسمنت والأسمدة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً