ارتفاع تكلفه الواردات فى الصين

china ارتفاع تكلفه الواردات فى الصين

قالت الصين إن ميزانها التجاري سجل أول عجز فصلي منذ 2004 بسبب ارتفاع كلفة الواردات.وقالت الإدارة العامة للجمارك إن عجز الميزان التجاري وصل 1.02 مليار دولار بالفترة من يناير إلى نهاية مارس هذا العام.

وأضافت أن الصادرات زادت بالربع الأول بنسبة 26.5% إلى 399.64 مليار دولار بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. لكن قيمة الواردات ارتفعت إلى أعلى مستوى لأول مرة ووصلت لأكثر من 400مليار دولار

وتعتبر الصين من الدول الرئيسية المستوردة للنفط وخام الحديد والمواد الخام الأخرى.ويتوقع محللون اقتصاديون أن تسجل الصين فائضا تجاريا بما بين 160و 200مليار دولار هذا العام لكنه قد يتقلص في حال بقيت أسعار السلع مرتفعة.والعام الماضي حققت الصين فائضا وصل إلى 16 مليار دولار شهريا.

والصين بدأت باتخاذ خطوات لزيادة وارداتها. وقال وزير الخزانة الصينيه إنه لا يوجد خيار أمام بكين إلا تغيير إستراتيجيتها نحو اعتماد أكبر على نمو الطلب المحلي بينما يضعف الطلب المحلي في بلاده وأوروبا.

وفى وقت سابق توقع بنك التنمية الآسيوي أن ينمو الاقتصاد الصيني بنسبة 9.6% هذا العام، حيث لا تزال الاستثمارات في الأصول الثابتة تعد محركا رئيسيا.

وذكر البنك فى تقرير عن توقعات التنمية الآسيوية 2011 إنه في ظل تزايد الضغوط التضخمية والسياسات النقدية المتشددة فمن المتوقع أن يكون معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين هذا العام معتدلا، مقارنة بـ10.3% العام الماضي، بينما توقع بأن يبلغ النمو 9.2% العام القادم.

كما أشار إلى أن معدل التضخم الذي بلغ في المتوسط 3.3% العام الماضي سوف يرتفع إلى 4.6% هذا العام بفضل فائض السيولة وارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع.

وقد قدر البنك قدر بأن التضخم سيتراجع إلى 4.2% عام 2012 مع هبوط مستوى أسعار السلع.وأكد أن الاستثمارات بالأصول الثابتة ستظل محركا رئيسيا للنمو، رغم أن معدل التوسع بتلك الاستثمارات سيتباطأ بشكل طفيف عن المستويات السابقة بسبب إنهاء إجراءات التحفيز المالية والسياسة النقدية المتشددة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً