المزيد من الامل فى البورصه المصريه

مؤشر الاسهم المصرية يرتفع مدعوما بعرض شراء موبينيل المزيد من الامل فى البورصه المصريه

سجل رأس المال السوقى للأسهم المقيدة فى السوق  خلال تعاملات البورصة الأسبوع الماضى نحو 407 مليار جنيه فى وذلك بانخفاض عن الأسبوع السابق عليه 0.1%.وبلغت قيمة التداول على إجمالى السندات نحو 545 مليون جنيه هذا الأسبوع، كما بلغ إجمالى حجم التعامل على السندات لهذا الأسبوع نحو 538 ألف سند تقريبا.

الجدير بالذكر أن إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الماضى نحو بلغ 3.4 مليار جنيه، فى حين بلغت كمية التداول نحو 402 مليون ورقة منفذة على 176 ألف عملية.

ذكرت رئيس قسم البحوث بالمجموعة الاقتصادية، أن تعاملات المستثمرين الأجانب فى البورصة طبيعية، مشيرة إلى أن إغلاق البورصة الأسبوع الماضى على صافى بيع للأجانب حوالى 40 مليون جنيه لا يعتبر مؤشرا على أن الأجانب يحاولون الخروج من السوق وإنما هو رقم ضئيل جدا لا يعبر عن اتجاه المستثمرين.

إن استمرار عدم الاستقرار السياسى غير من إستراتيجية الأجانب الاستثمارية فى السوق المصرى من الاستثمار طويل الأجل الذى يشتهرون به فى الأسواق الثانوية لهم وخصوصا مصر، إلى الاستثمار قصير الأجل أو المتاجرة السريعة، بمعنى أنهم يدخلون ويخرجون من السوق بسرعة ويعتمدون على التداول قصير الأجل فى إجراء احترازى منهم.

حيث ان الأجانب على درجة عالية من الخبرة فى أسواق المال، كما أنهم يتمتعون بملاءات مالية عالية، ولذلك فمن مصلحة السوق المصرى أن يستعيد استقراره بسرعة حتى يجتذب هؤلاء لتعود أحجام التداول إلى الارتفاع من جديد.

المستثمرين الأجانب العرب وغير العرب يمثلون حوالى 30% من المتعاملين فى السوق المصرى، إلا أنه خلال الأحداث الأخيرة فى مصر نشطت تعاملات المصريين بوضوح فى مقابل عمليات بيع مكثفة من قبل الأجانب ومع ذلك نجحت تعملات المصريين فى المحافظة على استقرار السوق إلى حد ما، والمشكلة الوحدية التى مازالت تؤثر على السوق هى تناقص أحجام التداول بشكل مستمر.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً