ربح الأسهم الآسيوية والذهب

ربح الأسهم الآسيوية والذهب

ارتفعت الأسهم الآسيوية، مما دفع مؤشر الإقليمي تجاه أول ارتفاع شهري لها منذ شهر يوليو، وسط تفاؤل بشأن الاقتصاد الأمريكي وتكهنات صندوق المعاشات الياباني سيعلن عن خطط لتعزيز الاستثمارات في الأسهم اليوم, كان الذهب قرب أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع كما امتد النفط الخام الخسائر.

وأضاف مؤشر MSCI للأسهم الآسيوية بنسبة 0.4 % بحلول 9:26 في طوكيو، برئاسة لسلفة أكتوبر من 0.5 %, وارتفع مؤشر توبكس الياباني 1.2 % مع تداول الين بالقرب من أدنى مستوياته في ست سنوات.

تم تغيير ستاندرد اند بورز 500 مؤشر العقود الآجلة قليلا بعدما صعد مؤشر الأسهم 0.6 % خسر الدولار النيوزيلندي 0.3 %, انخفض النفط لليوم الثاني بعد قفز إنتاج الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى منذ عام 1980, وترأس الذهبي لأكبر انخفاض أسبوعي له منذ منتصف سبتمبر، في حين تداول الفضة قرب أدنى 4 سنوات.

وقالت صحيفة نيكي أن صندوق الاستثمار معاشات التقاعد الحكومي الياباني رفع الأهداف المحلية والخارجية تخصيص الأسهم إلى 25 % لكل منهما.

هو الإعلان المقرر اليوم، جنبا إلى جنب مع بيان من بنك اليابان، التي تعمل في سجل التحفيز لدعم ثاني أكبر اقتصاد في آسيا.

توج الاقتصاد الأمريكي أفضل ستة أشهر من النمو في الربع الأخير من عقد من الزمان، ودعم قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي لتحقيق برنامج شراء السندات لوضع نهاية هذا الشهر.

وكتب رايكو شريف، استراتيجي الأسواق في ويلينغتون في بنك نيوزيلندا المحدودة، في مذكرة العميل اليوم البيانات الأمريكية “يساعد للدفاع عن تفاؤله بأن لجنة السوق المفتوحة بنك الاحتياطي الفيدرالي المعبر عنها من خلال قرار سياستها.

لقد كان المستثمرون يتوقعون ارتفاع الأوزان ليتم تطبيقها على الأسهم والسندات في الخارج، والتي من المرجح أن يكون الين سلبية”، مشيرا إلى GPIF.

ويتوقع محللون استطلعت بلومبرج أيضا GPIF إلى 1.2 تريليون دولار أكبر صندوق معاشات في العالم، لزيادة تخصيص الأسهم المحلية، مع إعلان من وزير الصحة الياباني ياسوهيسا شيوزاكي المتوقع اليوم, سيتم تخفيض مخصصات الصندوق للدين إلى 35 %، ذكرت نيكي.

مؤشر NZX 50 (NZSE50FG) بإضافة 0.6 % في ولينغتون، وتمتد سجلها عالية، في حين ارتفع مؤشر أستراليا S & P / ASX 200 بنسبة 0.6 % أيضا، بقيادة أسهم الشركات الصناعية والتكنولوجيا. انخفض مؤشر كوسبي 0.4 % في سيول.

أظهر تقرير لوزارة التجارة يوم أمس ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بنسبة 3.5 % على أساس سنوي في الأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر، بعد ارتفاعه 4.6 % في الربع الثاني.

البيانات، التي فازت على التنبؤ الاقتصادي متوسط 3 %، شهد أقوى العودة إلى الوراء القراءات منذ الأشهر الستة الأخيرة من عام 2003، وجاء ذلك بعد يوم وأكد بنك الاحتياطي الفيدرالي أن الاقتصاد قوي بما يكفي لتحمل الانسحاب الكامل من أصولها برنامج، شراء.

رفعت أظهرت بيانات منفصلة أمس عددا أقل من الأمريكيين طلبات الحصول على إعانات البطالة خلال الشهر الماضي أكثر من أي وقت منذ أكثر من 14 عاما.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار الذهب, أخبار. الأوسمة: , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً