اسبانيا تحاول الثبات وعدم الاندفاع للازمه الاوروبيه

europ اسبانيا تحاول الثبات وعدم الاندفاع للازمه الاوروبيه

ذكرت وزيرة الاقتصاد الاسبانية ايلينا سالجادو  ان اسبانيا لن تكون التالية بعد جارتها المتعثرة البرتغال في طلب مساعدة انقاذ أوروبية وأبدت أملها في أن يضع تحرك لشبونة نهاية لازمة الديون الاوروبية.

ان مخاطر امتداد الازمة الى اسبانيا مستبعدة تماما لقد مر بعض الوقت منذ أن علمت الاسواق ان اقتصادنا أكثر تنافسية بكثير.

وقد اعلن رئيس الوزراء البرتغالي المؤقت جوزيه سوكراتيس امس أن البرتغال طلبت تمويلا من الاتحاد الاوروبي لتصبح بذلك ثالث دولة في منطقة اليورو تقدم مثل هذا الطلب بعد اليونان وايرلندا العام الماضي. وان المخاطر الاقتصادية أصبحت الان اكبر من أن تواجهها البرتغال منفردة بعد الارتفاع الشديد في تكلفة الاقتراض.

وربما تحول خطة الانقاذ التي كانت متوقعة منذ فترة طويلة انتباه السوق مجددا الى اسبانيا ومالياتها العامة الضعيفة قبيل مزاد لسندات الخزانة لاجل ثلاث سنوات في وقت لاحق.

وخفضت اسبانيا امس توقعاتها للنمو في العامين المقبلين بسبب التأثير المحتمل لارتفاع الفائدة وأسعار النفط قبيل قرار متوقع من البنك المركزي الاوروبي برفع الفائدة يوم الخميس.

وقالت سالجادو ان رفع البنك للفائدة بواقع ربع نقطة لن يشكل خطرا على الاقتصاد الاسباني الذي ينفذ بالفعل تخفيضات قوية في الانفاق العام واصلاحات في سوق العمالة.

وأضافت “تأثير زيادة صغيرة في الفائدة بطيء للغاية. الرهون العقارية (في اسبانيا) تراجعت مرة واحدة فقط في العام ولذا فان تأثير (زيادة الفائدة) ليس فوريا.”

وخرجت اسبانيا مطلع العام الماضي من ركود استمر 18 شهرا لكن النمو ضعيف منذ ذلك الحين. ويشكك اقتصاديون والبنك المركزي في قدرة الاقتصاد على النمو بالنسبة التي تتوقعها الحكومة.

وتتوقع الحكومة الاسبانية نمو الاقتصاد 2.3 بالمئة في 2012 و2.4 بالمئة في 2013 مقلصة توقعاتها من 2.5 و2.7 بالمئة في وقت سابق

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً