تحسن الاقتصاد العالمى يكبد الذهب والفضه الخسائر

الذهب والفضه تحسن الاقتصاد العالمى يكبد الذهب والفضه الخسائر

مع تراجع اسعار الذهب فى ثلاثه عقود وتسجيل اول خسارة سنويه منذ عام 2000 وذلك بعد تحسن الاقتصاد العالمى , فى خفض بريقه ولمعانه .

ومع تسجيل الانخفاض السنوى له منذ 30 عاما مع قيام المستثمرين بتحويل الاموال الى الاسهم والسندات .

وسجلت الفضه تراجعا سنويا ملحوظا منذ عام 1981 , وبذلك يظهر التراجع فى حيازات صناديق المؤشرات , التى تراجع ثقه المستثمرين فى الذهب كتحوط من التضخم وكاستثمار بديل بعد أن أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) خططاً لتقليص مشترياته الشهرية الضخمة من السندات.

ووفقاً لبيانات جمعتها بلومبرج، بلغ حجم الذهب الذي تم التخلص منه في العام الجاري 8ر864 مليون طن ، بما يزيد بأكثر من إجمالي تدفقاته خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

وتراجعت أسعار سبائك الذهب بنسبة 28 % هذا العام لتصل إلى 49ر1200 دولار للأوقية في تعاملات سنغافورة.

وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز الأميركي بنسبة 29 % ويستعد لتسجيل أفضل عام له منذ 1997، بينما أشار صندوق النقد الدولي هذا الشهر إلى أن الاقتصاد الأميركي سينمو متجاوزاً التوقعات.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً