انطفاء بريق الذهب بفلسطين

الذهب انطفاء بريق الذهب بفلسطين

بعد التطورات السياسيه والاقتصاديه التى اصابت الشرق الاوسط فى الاونه الاخيرة , وهدوء الاوضاع فى دول واشعالها فى دول اخرى , وبعد فتح المفاوضات فى الملف الايرانى النووى , عوامل مؤثرة على تراجع المعدن النفيس بعد ارتفاع اسعارة 13 سنه متواصله .

ومع انخفاض اسعارالذهب , فى الاسواق العالميه و المحليه , وتاثير الطلب عليه فى الاسواق العالميه والمحليه.

وفى تصريحات مدير عام مديرية المعادن الثمينة في وزارة الاقتصاد بالسوق الفلسطينى , يعقوب شاهين عن انخفاض اسعارالذهب , التى سجلت انخفاضا غير مسبوق منذ 13 عاما تبعا للسعر العالمي للذهب.

وتراجع اسعارة 27% خلال عام 2013 بما يقدربتراجع 455 دولارفى سعرالاوقيه .

وموجه البيع بالأسواق الأوروبية, على خلفية الاتفاق الأمريكي , الإيراني حول برنامج طهران النووي .

انتعاش الاقتصاد الأمريكي وتخفيض برامج التحفيز الداعمة شهريا من 85 إلى 75 مليار دولار.

وساهم انخفاض اسعارالذهب برفع حجم الواردات من الذهب إلى الضفة الغربية لتبلغ هذا العام نحو 7 مليون شيكل أي ضعف ما سجل من واردات في العام الماضي.

وتسجيل مديرية المعادن الثمينة في وزارة الاقتصاد بالسوق الفلسطينى هذا العام ما يقدر بـ 6 طن من الذهب المشغول، مضيفاً أن 85% من هذه الكمية من إنتاج محلي يضاهي الصناعة العالمية.

و أن سبائك الذهب صنفت وفق اتفاقية باريس الاقتصادية المبرمة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل على أنها سلعة أي تخضع للجمارك والضرائب.

وأضاف في العام 1990 صدر قرار وزاري يقضي بتصنيف الذهب على أنه نقد وأن نسبة الضرائب عليه صفر؛ لاننا نستخدم الذهب كملاذ امن يدخل في التخزين وليس ضمن السلعة، ولهذا السبب لا نفرض على المواطنين ضرائب على ما يكنزوه من ذهب.

ولفت إلى أن إسرائيل تفرض ضرائب بنسبة 17% على الذهب المشغول لاعتباره سلعة بحسب الاتفاقية ، وأنه ومنذ نحو 16 عاما لم نستطيع إيجاد حل لقضية الضرائب.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً