إستقرار سعر الذهب المحلى رغم تراجعه عالمياً ، بسبب السوق السوداء للدولار

Gold Price إستقرار سعر الذهب المحلى رغم تراجعه عالمياً ، بسبب السوق السوداء للدولار

و على الرغم من الارتباط الخاص بأسعار الذهب المحلية بنظيرتها العالمية ، فإن الانخفاض التى حدث فى الأسعار العالمية ، ألا و أنه لم ينعكس بالإيجابية على الأسعار في الأسوق المحلية ، و التي حافظت على نفس مستواها التى الحالة عليها سابقاً ، و بسبب أيضاً الارتفاع فى أسعار الدولار في السوق السوداء ، مما جعل العديد من المصريين إلى اللجوء للادخار عبر مشترواتهم من معدن الذهب ، و ذلك أملا في تحقيق بعض مكاسب من تحركات أسعاره صعودا ، أو باعتباره من أكثر المعادن الثمينة التى تعتبر ملاذا آمنا.

كما قال أمير رزق ، و هو عضو رابطة مصنعى معدن الذهب ، “أن الأسعار المحلية للذهب ، لن تنخفض طالما استمر التلاعب بسعر الدولار في السوق السوداء” ، و أشار أيضاً إلى “أن هذه الأسعار تتفق تماماً مع سعر الدولار الحالي ، الذي يباع بقيمة 7.44 جنيه في السوق السوداء.

حيث سجل عيار الذهب 21 نحو 250 جنيها ، و ذلك مقابل 213 جنيها لعيار 18، و 288 جنيها لعيار 24 ، و 2000 جنيه للجنيه الذهب. كما تعافت أيضاً أسعار الذهب من خسائره الأولية فى هذا العام الملئ بالخسائر لدى الذهب ، و التي هوت به إلى أدنى مستوى في ستة أشهر ، و ذلك بعد أن تلقى دعما كبيراً من المشتريات الخاصة به ، من حيث تغطية مراكز مدينة ، و لكنه مازال يقاوم أن يتجه نحو تسجيل أكبر للخسارة السنوية في 32 عاما مر بها.

حيث تضرر المعدن النفيس (الذهب) ، من قرار المجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكى ، فى بدء تقليص برنامجه الضخم للتحفيز النقدى ، الخاص فى شراء سندات الأصول ، و ذلك في وجود توقعات بانخفاض العجز في ميزانية الحكومة الأمريكية.

و قد أرجع «رزق» التراجعات الخاصة بأسعار الذهب عالميا إلى موجة من البيع بالأسواق الأوروبية ، و ذلك على خلفية الاتفاق الأمريكي – الإيراني فى المناقشات الدائرة حول برنامج طهران النووي.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً