تضارب الاراء بين السعوديه والكويت بسبب النفط

الكويت.jpg5 تضارب الاراء بين السعوديه والكويت بسبب النفط

السعودية لم تغير رأيها بشأن ما تعتبره السعر الامثل للنفط ومازالت تسعى لسعر يتراوح بين 70 و80 دولارا للبرميل بينما ذكر الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية الحكومية يقول ان ما بين 90 و100 دولار للبرميل سعر عادل.ونريد أن ترى تراجعا في أسعار النفط العالمية وانها تنتج حاليا بما يتمشى مع حصة انتاجها داخل أوبك.

وارتفعت أسعار النفط الى ما يقرب من أعلى مستوياتها في عامين ونصف العام قرب 119 دولارا للبرميل في الايام القليلة الماضية مدعومة بمخاوف من الاضطرابات السياسية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وتسببت الاحداث الليبيه في توقف انتاج النفط تقريبا في ليبيا التي كانت تنتج 1.6 مليون برميل يوميا قبل الازمة مما دفع السعودية أكبر منتج في أوبك لزيادة انتاجها من الخام لتعويض نقص الانتاج الليبي

ورغم ذلك لا تزال الكويت متفائلة بأن انقطاعات الامدادات من ليبيا ستكون قصيرة الاجل.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية الرسمية (كونا) في وقت لاحق في رسالة عبر المحمول للمشتركين عن الزنكي قوله ان ما بين 90 و100 دولار للبرميل يبدو سعرا معقولا للنفط.

الجدير بالذكر ان الطاقه الانتاجيه الغير المستغلة تتراوح بين 600 الف و700 الف برميل يوميا غير أن الدول المستهلكة للنفط تقدر الطاقة الفائضة بنحو نصف ذلك.

الكويت أنتجت 2.42 مليون برميل يوميا في مارس ارتفاعا من 2.31 مليون برميل يوميا في فبراير وأكثر من حصتها داخل أوبك البالغة 2.22 مليون برميل يوميا.

وارتفع انتاج النفط في السعودية الى نحو 9مليون برميل يوميا و لزيادة كبيرة في المنصات النفطية التي تديرها للحفاظ على طاقتها الانتاجية عند 12.5 مليون برميل يوميا.

ومن المرجح نشر بعض هذه المنصات في المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية التي تتقاسم الدولتان انتاجها ان نصيب الكويت من الانتاج النفطي للمنطقة المحايدة يبلغ حاليا نحو 285 ألف برميل يوميا. ويبلغ اجمالي الطاقة الانتاجية للمنطقة 610 الاف برميل يوميا من النفط.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً