التجارة بمعدن الذهب بطريقة شرعية

مجوهرات التجارة بمعدن الذهب بطريقة شرعية

الذهب هو المعدن البارد الصامت الذي يتميز بكل الصفات الكمالية من جمال وجاذبية وقيمة عالية ,والتعامل بهذا المعدن يتطلب الى وجود السمات النبيلة لدى الشخص الذي يتعامل به وخاصة على الصعيد الديني .

وكما تعلمون بأن دين الاسلام دين يسر وليس دين عسر, ولكن هناك قوانين شرعية واساسية يحملها في طياته, والامر سهل جدا ولكن في معظم الاحيان لايساعد العميل التاجر على التزام الشرع . فالعميل يدخل المحل بذهبه القديم ويعرض عليك شراءه ويشترط عليك سعرا باهظا مقابل القديم ليبيعه ويشتري منك الجديد وهذا العمل حرام قطعا .

 فالحلال هو ان تبيع القديم بمحل وتشتري الجديد من محل اخر. او تستلم النقود ثمنا للقديم ثم تخرج من المحل وتعود له مرة ثانية ,بشرط ان لاتحدث المفاعلة ويظهر الايمان.

 ولاضير ان لم يشترط العميل, او لو اشترى الجديد بعد ذلك وباع لك القديم فهنا لايساعدك العميل على اتباع الشرع, ونادرا منهم الذين يفهمون هذا الجانب.

 ومن المحرم ايضا في شراء الذهب ان يأتي اليك العميل ويشتري منك جهاز عروسه او اخته مثلا بأكثر من80 الف ريال مثلا, ويكتب لك شيك بالباقي ,او يلتزم بأحضار شقيقك او اخوك كفيلا لك ,ويعود بالباقي بعد ساعة اوساعتين او يكتب لك شيكا بكافة المبلغ فهذا حرام اما ان يدفع لك المبلغ كاملا نقدا, او تعفي له انت الباقي من الثمن ,وهنا تلزمك الفاتورة في المحاسبة واجراءات اخراج زكاة الذهب .

والشرع يقول (الذهب يدا بيد) يعني اذا اشتريت ادفع مباشرة واذا بعت خذ الثمن مباشرة ولامجال للتأجيل والشيكات . وحرم بيع الذهب بالذهب ايضا واخذ الفرق (المصنعية) فالجديد يتم شراءه بمفرده ,والقديم يتم بيعه بمفرده ,ولامجال في الشريعة الاسلامية لشيء اسمه (المصنعية) . 

 وفي تجارة الذهب قوانين شرعية كثيرة منها عدم فتح المحل اول التجار او اغلاقه بعد كل التجار, وكثير من النساء يركضن وراء الربح الفاحش عن طريق الذهب, يجب عليها ان تتجنبها فهناك مقولة (بأن الشيطان يلازم الحرمة واكثر ملازمة لها عند دخولها  محل الذهب) وهذا دليل على غياب الوعي الديني وعدم الالمام بمحاذير هذه التجارة .

 ويمر التاجر بابتلاءات كثيرة قليل من يتجاوزها بنجاح . وفي النهاية يجب علينا توعية الضمير اثناء المتاجرة بهذا المعدن النفيس, ويجب علينا نشر الوعي بين الناس بخصوص هذه التجارة الخطيرة بالنسبة للتاجر والعميل ,فالقناعة كنز لايفنى واذا وجدت هذه القناعة ستكون التجارة بالذهب سليمة وناجحة على الاكيد فالامر لايحتاج الا لضمير واعي وقناعة بالمقسوم .

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً