17 مليون دولار لتشغيل العائدين من ليبيا

ليبيا 17 مليون دولار لتشغيل العائدين من ليبيا

صرح وزير القوى العاملة والهجرة المصري أنه تم اعتماد 100 ‬مليون جنيه (نحو 17 مليون دولار) للمساهمة في تشغيل العمالة العائدة من ليبيا
وقد أكد مدير مركز البحوث الاقتصادية بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية، أنه بعد تفاقم الوضع فى ليبيا، فمن الطبيعي أن يتأثر الاقتصاد المصري بذلك، مشيرا إلى أن العمالة المصرية المقبلة من ليبيا ستزيد أعباء الاقتصاد المصري، وتضغط على سوق العمل، وستصيبه بحالة شلل.

ويعتبر عبء هذه العمالة على الاقتصاد المصري سيكون مزدوجا، لأنها سترفع من عدد العاطلين بمصر، ويفقد معها الاقتصاد جزءاً مهماً من التحويلات المالية، التى تعتبر من أهم موارد النقد الأجنبى، إضافة إلى عائدات قناة السويس وحصيلة السياحة والصادرات.

و سيكون مضاعفاً لأن الاقتصاد سيفقد مورداً مهما للنقد الأجنبي عبر التحويلات النقدية لهذه العمالة التى يبلغ عددها مليونا ونصف المليون عامل، متوقعين أن يدفع عدم الاستقرار الحالي للمنطقة هذه العمالة العائدة من ليبيا إلى البقاء فى مصر وعدم البحث عن فرصة عمل فى دول أخرى.

وأشار إلى أن هذه الأزمة لن تشعر بها مصر فى الوقت الراهن، فهي مشكلة مؤجلة ستظهر حتماً عندما تستقر الأوضاع الحالية فى البلاد، معتبرا أن تحويلات المصريين فى ليبيا مؤثرة جداً فى الاقتصاد، لأن ليبيا تضم عدداً كبيراً من العمالة المصرية، مستبعدا توجه هذه العمالة إلى بعض دول الخليج للبحث عن فرص عمل أخرى، موضحا أن هناك صعوبة فى توفير فرص عمل بمنطقة الخليج مثلما كان سابقا لأن توترات المنطقة التى تشمل أغلب دولها لا تشجع على ذلك.

وهناك توقعات بعودة هذه العمالة مرة أخرى إلى ليبيا فور استقرار الأوضاع، لأنهم على دراية بالسوق ومتطلباته، كما أن السفر إلى هناك برا عبر الحافلات الصغيرة وهو ليس بنفس تكلفة السفر المرتفعة إلى دول الخليج، وغادر آلاف المصريين ليبيا برا وجوا بعد تفجر الاحتجاجات الدامية هناك، كما أوقفت شركات مصرية نشاطها التجارى هناك.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً