الرسوم الجمركية تقيد المرأة السعودية فى الأستثمار على الذهب

440778-513x340 الرسوم الجمركية تقيد المرأة السعودية فى الأستثمار على الذهب

قامت بعض المستثمرات السعوديات بأستعراض جزء كبير في مجال تصميمات المشغولات الذهبية و المجوهرات و أيضاً جزء كبير من الطلبات الخاصة مع بعض صاحبات المتاجر العاملة على الذهب ، و ظهور عددًا من المعوقات التي تحول ضدد إستثمار المرأة و عملها في هذا المجال ، و تلخصت هذه المعوقات في كيفية التعامل مع بعض المصانع المنفذة جنباً إلى إرتفاع كم الرسوم الجمركية لمعدن الذهب.

و قاموا بتقديم طلب إلى الجهات المسئولة عن ذلك ، في المملكة السعودية بضرورة دعم المستثمرات الخاصة بهذا القطاع الناشط فى معدن الذهب و المجوهرات ، و ذلك بقيامهم لتجديد أنظمة مرنة كى تشجع المرأة السعودية فى الإستثمار بالذهب ، و ذلك بإلزام المصانع الكبرى في المملكة السعودية بوضع التسهيلات لدى المستثمرات فى هذا المجال من حيث الشروط التي تفرضها للإلتزام بالاستقبال التام على الطلبات لديهم ، مع إلغاء الرسوم الجمركية على المشغولات الذهبية.

بعد ذلك قامت مستثمرة بالإرجاع في قطاع التصميم ، و الطلبات الخاصة لمعدن الذهب و المجوهرات فرح المعمر فى مدينة “الرياض” و قد سبب ذلك فى عدم إقبال المستثمرات السعوديات على هذا الإستثمار الخاص بقطاع الذهب و المجوهرات إلى عدم وجود أنظمة مرنة تعمل على تسهيل الوضع عليهن فى العمل مع مصانع الذهب ، و ذلك يعمل على تفسير خلو القطاع من المساهمة العاملة من المستثمرة السعودية كمتداولة و صاحبة محلات تجارية أو استثمارية.

و بذلك تعتبر المصانع معمر هى المنفذة لأهم الصعوبات و العقبات ، التي يمكن أن تواجهها المصممة ، و ذلك لعدم تسليمها للطلبات في الوقت المحدد ، و يفضل قبل مشاركتها في بعض المعارض المتخصصة مؤكدة تكبدها لبعض الخسائر أثناء ذلك ، جنباً إلى رفض هذه المصانع إستعادة بعض القطع الذهبية التي نفذتها بأخطاء ، عمل ذلك على دفعها أخيرًا إلى الزيادة فى عدد الطلبات و ذلك للتمكن من التعامل مع المصانع الكبيرة ، التى تشترط أساسياً عدم وجود أخطاء.

كما تم تأكيد إحتياج الأسواق من معدن الذهب و المجوهرات ، و ذلك لوجود المرأة على الرغم من عدم تقبل جزء كبير من المجتمع لذلك ، وأشارت إلى أن عامل الوقت سيعمل على تغيير نظرة المجتمع لتقبل دخول المرأه فى كثير من المجالات وليس الذهب فقط ، لأنها لا تزال تواجه عدم تصديق النساء بأن ما تعرضه في المعارض هو بالفعل ذهب و مجوهرات حقيقية.

و نفس الوقت ، قامت صاحبة أحد المحلات الخاصة بالمجوهرات و الذهب نوال العرفج ، بضرورة استحداث بعض الأنظمة المرنة في جميع الجمارك ، و ذلك لتشجيع المرأة فى الإستثمار في قطاع الذهب و المجوهرات. و طالبت أيضاً بإعفاء المشغولات الذهبية من الرسوم الجمركية. كماو ضحت أن وجود المرأة السعودية في هذا القطاع و إلتزامها فى سوق الذهب و المجوهرات ، قد يساعد فى خدم العديد من السيدات اللاتي لا يحسن التعامل مع الرجال أو يجدن أى حرجاً من التعامل معهم و هذا الكلام يحث مع أغلب النساء الشرقيات.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً