لندن: إستقرار أسعار الذهب مع صدور قرار المجلس الإحتياطى بتعيين التحفيز

london stock لندن: إستقرار أسعار الذهب مع صدور قرار المجلس الإحتياطى بتعيين التحفيز

لندن ، 3 ديسمبر ( رويترز) – إستقرت أسعار الذهب قرب أدنى مستوياتها منذ أوائل يوليو تموز يوم الثلاثاء ، و ذلك بعد صدور بيانات أمريكية غذت توقعات ، أنه سيتم تعيين المجلس الاحتياطي الاتحادي لتفتق الحوافز النقدية ، مما يزيد من تراجع اهتمام المستثمرين في المعدن.

و أظهرت بيانات صدرت يوم الاثنين مقياس ISM لنشاط المصانع الامريكية حيث ضرب عالياً نحو 2-1/2-year في نوفمبر تشرين الثاني ، و يحتمل أن يصل الاحتياطي الفيدرالي إلى أقرب إلى تقليص برنامج التسهيل الكمي الضخم ، و هي خطوة من شأنها أن تدعم الدولار.

و أن مثل هذه الخطوة تزن أيضا على الذهب من خلال تخفيف الضغط على أسعار الفائدة طويلة الأجل ، في حين أنه يحتمل أن يضعف التوقعات بأن التضخم سيرتفع في السنوات المقبلة. و قد بلغ الذهب أدنى مستوى له في خمسة أشهر عند مبلغ 1،217.69 دولار للأوقية (الاونصة).

و كانت الأسعار الفورية مستقرة عند مبلغ 1،219.76 دولار للأوقية (الاونصة) ، في تمام الساعة 10:51 بتوقيت جرينتش ، بينما تراجعت العقود الآجلة للذهب الأمريكي فى تسليم فبراير نحو 1،80 $ للأونصة إلى $ 1،220.10.

و قال أندري Kryuchenkov ، المحلل في شركة تي بي كابيتال “لا تزال المعنويات هابطة ، و اللاعبين بالأستثمار يختارون البقاء بعيدا الآن عنه” و بالنظر إلى عدم اليقين من ناحية التيسير الكمي ، يطرح سؤال الأن لماذا كنت ترغب في زيادة حيازات الذهب الخاص بك ؟

كما أضاف أن “الدولار ( سوف ) تظل ثابتة نسبيا في عام 2014 ، و السوق يدرك جيدا ذلك ، فإن تكلفة الفرصة البديلة لعقود الذهب سوف تقبل زيادة فقط من هذا التيسير ، و في حين أن التضخم مهزوما و الحد من المخاطر الكلية ، و جعل لها الملاذ الآمن أو الخصائص المتاحة ستجعل الذهب كأداة تحوط من التضخم”.

و باع المستثمرون الذهب بشكل كبير في عام 2013 ، و ذلك مع حيازات أكبر صندوق من صناديق النقد المتداولة المدعومة بالذهب في العالم ، و هو سهم نيويورك SPDR الذهب ، و قد تراجع هذا السهم لأكثر من 500 طن هذا العام الى أدنى مستوياته منذ شهر يناير عام 2009.
و بالنسبة لعمليات الشراء الفعلية فى SOFT ، قال متعاملون “أن زيادة الشراء بين المستهلكين في آسيا ، و التى تعتبر أكبر سوق في العالم للذهب ، يوم الثلاثاء سببت تراجع حاد في الأسعار بين عشية و ضحاها ، و لكن لا يزال العديد من المستهلكين على الهامش لأنهم كانوا يتوقعون أن تذهب الأسعار إلى الأقل.

و في الصين ، الذى تعتبر أكبر مشتر للسبائك فى العالم ، قد ارتفعت نسبة أقساطها نحو 99.99 في المئة ، و فى نقاء الذهب إلى حوالي 11 دولارا للأوقية (الاونصة) من 7 $ يوم الاثنين ، و ذلك على بورصة شانغهاى للذهب ، و لكن بقيت أقل بكثير من 30 دولارا عند مستويات 40 $ التى شهدتها في شهرى ابريل ومايو.

و قال فيليب Klapwijk ، و هو العضو المنتدب لشركة الاستشارات الخاصة بالمعادن و مقرها هونج كونج و المتميزة بالمعادن الثمينة فى منتدى الذهب العالمي لرويترز يوم الثلاثاء “لقد كان هناك قدر لا بأس به من بناء المخزون من الذهب ، و أظن لا سيما مع البنوك المحلية أيضاً”.

و أضاف “هذه البنوك و إلى حد أقل يوجد بها المخزونات التجارية و الحد من الطلب في Q4 حتى الآن و يمكنك أن ترى هذا من عدم الاستجابة إلى إنخفاض كبير في أسعار الذهب في الآونة الأخيرة”.

و قد أظهرت بيانات من شركة الولايات المتحده هبوط فى مبيعاتها من العملات الذهبية الخاصة بالنسر الأمريكي إلى حوالى 48،000 في الشهر الماضي مقارنة مع حوالى 136،500 أوقية في نوفمبر 2012 ، بينما فى شهر نوفمبر ، مبيعات بيرث مينت من سبائك الذهب و القطع النقدية إنخفضت بما يقرب من الثلث.

و تراجعت مبيعات منت الولايات المتحدة من الفضة ذات النسر الأميركي في شهر نوفمبر نحو 27 في المئة في العام على اساس سنوى.

و كان أسعار الفضة مستقرة عند 19،13 $ للأونصة ، في حين كانت أسعار البلاتين بنسبة 0.3 في المئة بما يعادل 1،341.74 $ للأونصة ، و ظلت أسعار البلاديوم مستقرة عند 708،60 $ للأونصة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً