الجمعيه الحرفيه للصاغه بسوريا تقرر احاله المخالفين الى القضاء من تجار الذهب

الليرة الذهبيه السوريه الجمعيه الحرفيه للصاغه بسوريا تقرر احاله المخالفين الى القضاء من تجار الذهب

قررت الجمعيه الحرفيه للصاغه وصناعه المجوهرات والحلى فى سوريا , ان فرق قيمه بين سعر الجرام فى الشراء او البيع لا يتجاوز حيز 100 ليرة سوريه , وما يختلف عن ذلك هذه القيمة يعتبر مخالفة تستوجب تنظيم ضبط وإحالة الصائغ المخالف إلى القضاء.

وجاء هذا القرار بناء على شكاوى تقدم بها عدد من المواطنين في الآونة الأخيرة ذكروا فيها إن بعض تجار الذهب يرفعون الفارق بين سعر المبيع والشراء إلى حدود تتجاوز 500 ليرة.

وتمت احاله تلك الشكاوى الى الجمعيه التى قامت بمعالجتها مع هؤلاء التجار وتمت إعادة المبالغ المضافة إلى الفارق الحقيقي لأصحابها.

وأوضحت الجمعية إن الكثير من الصاغة ممن يرتكبون هذه المخالفات يساهمون بتلويث سمعتهم وتنطبق عليهم العقوبات المتعلقة بممارسات الغش.

وبالتالي فإن الجمعية تلجأ إلى الحل السلمي قبل أن تقوم الجهات المختصة بتنظيم الضبط الأصولي بحق المخالفين، مؤكدة إن الجهات الرقابية المعنية بهذه المخالفات .

مديرية حماية المستهلك وعناصر الرقابة في مديريات التجارة الداخلية، وقد انتشرت هذه الظاهرة في الآونة الخيرة عندما ارتفعت أسعار الذهب مما أدى إلى وجود كساد في الأسواق وعدم إقبال المواطنين على الشراء بقدر إقبالهم على بيع ما لديهم من مدخرات على شكل مصاغ ذهبي.

وإن السبب يعود في ذلك إلى رغبة بعض التجار في التعويض عن أرباح تراجعت إلى مؤشرات غير مسبوقة نتيجة ارتفاع الأسعار.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً