البكترية البحرية وشذرات الذهب

sea gold البكترية البحرية وشذرات الذهب

الذهب هومعدن نفيس وثمين والكل منا يعلم بأن الموطن الاصلي للذهب هو المناجم وباطن الارض حيث يستخرج من داخلها. اما ان يستخرج الذهب من البحار والمحيطات فهذا امر غريب يثير الدهشة ولكنه واقع وموجود ولكن تم اكتشاف هذا الامر من جديد.

عثر على بعض انواع البكتربا التي بامكانها استخلاص الذهب المذاب في ماء البحر وربما تتمكن الهندسة الدراسية في المستقبل من استخدام هذه الميزة في استخلاص المعادن النفيسة, وعادة يتم استخلاص الذهب من الحصى والمعادن ومن الجداول والانهار, او يتم استخلاصهامن عروق الكوارتزفي الصخور.

وتم هذا عند اكتشاف اكبر قطعة ذهبية بمرتفعات (نيو ساوث ويلز) في عام (1872) في استراليا وبلغ وزن هذه الصخرة (235.1) كيلو غرام وكانت تحتوي على (93.3) كيلو غرام من الذهب الخالص.

اما الاكتشاف الجديد الذي اكتشف حاليا :ان هناك كميات ضئيلة جدا من الذهب توجد ذائبة في مياه المحيطات, واكدت الابحاث على وجود (10) غرامات من الذهب في كل كيلو متر مكعب من المحيط الاطلسي والهادي ,وان البحر الابيض المتوسط الذي يعتبر بحيرة مغلقة تصب فيها العديد من مجاري الانهار حاملة معها كميات لابأس فيها من شذرات الذهب المختلفة ,ويحتوي على ثلاثة اضعاف هذه الكمية من الذهب.

وقد اعلن الباحث (جون اتيرسون) انه عثر اثناء قيامه بأبحاث في انهار الاسكا على دليل بيولوجي لقيام البكترية باستخلاص الذهب من الماء,فبينما كان يفحص شذرات الذهب المستخلصة من بعض انهار الاسكا لاحظ ان الشذرات التي تتخذ شكل اسطوانات صغيرة اندمجت معها بواسطة قضبان رقيقة تتماثل في الحجم والشكل مع البكتريا.

ان معظم البكتريا تنقسم الى خليتين متماثلتين ولكن خلايا (pedomiccobhum) تتكاثر بطريقة مختلفة تماما, اذ يمتد ساق ضيقة خارج الخلية الام وتنمو حولها,ثم تنفصل هذه الساق في النهاية مكونة خلية بكتيريا جديدة. لقد كانت هذه شذرات الذهب التي عثر عليها اتيرسون التي ظنها بكتيريا.

وقد توصل اتيرسون بعد مراقبته للبكتريا هذه ان البكتريا باستطاعتها ان تحتجز الذهب اثناء استخلاصها المواد الغذائية من الوسط المحيط لها, فتحتجز الذهب خارج جدارها الخلوية شيئا فشيئاتزداد تركيزات الذهب بالخارج حول الجدار الخلوي للبكتريا, ولم يكن بامكان شذرات الذهب ان تخنق البكتريا وتقتلها لان البكتريا تقضي نحوها بفعل التسمم بالذهب الذي قامت بجمعه من البيئة المحيطة. ووصف اتيرسون شذرة الذهب انها بسمك شعرة رأس الانسان اي حوالي (0.1) ملم ولفعل نشاط بيولوجي لهذا النوع من البكتيريا هي عملية تستغرق نشاط مستعمرة بكتيرية لنمو كامل لتجميع الذهب واستخلاصه .

ومن يريد القيام بهذا النشاط من الباحثين وغيرهم يتوجب عليه ان يمتلك الصبر والقدرة على الانتظار ليستخلص هذا الذهب الغريب امره من البحار.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً