السبحة الذهبية الأغلى في العالم

السبحة الذهبية السبحة الذهبية الأغلى في العالم

في الماضي كان يطلق على السبحة اسم (هواية الملوك ) لانه لم يكن يستطيع اقتناء السبح الا من كان ثريا او من ذوي الطبقات المخملية الراقية , فكان من يحملها يعد من الاثرياء او الملوك. الى ان انتشرت وتطورت صناعتها حتى أصبحت في متناول الجميع, وامتدت صناعة السبحات حتى صنع منها اشكالا والوانا واحجاما مختلفة وبأسعار مختلفة, اذ أن الطفل الصغير اصبح باستطاعته شراء سبحة من السوق او من المحلات المتخصصة ببيع السبحات. اما من الجانب الديني فللسبحة قيمتها الكبيرة فهي تقوي الصلة بين العبد وربه حيث انه يقوم بذكر الله وهو يحملها بيده.

اراد رجل لبناني ان يعبر عن حبه وتقديره لقيمة السبحة العظيمة بطريقته الخاصة وهو (ناجي اوبا) يعمل في مجال صناعة وزخرفة الاعمال الفنية التي تصنع من الذهب. فقام بصناعة سبحة اطلق عليها اسم (مسبحة الرحمن ) ,حيث استمربصناعتها عاميين متتالين كي ينتج عملا رائعا يستحق تسليط الاضواء عليه. كانت السبحة عبارة عن خرزات بيضوية الشكل من الذهب الخالص (18 قيراط),ومرصعة بالاحجار الكريمة من الماس والياقوت الازرق, ونقش على كل حبة من حبات السبحة اسم من اسماء الله الحسنىز

فالسبحة تتألف من 99 خرزة قام بنقش اسم من اسماء الله الحسنى على كل حبة منها وزينت كل خرزة من خرزات السبحة بالياقوت الازرق النادر, اما بالنسبة لاسماء الله الحسنى فقد تم نقشها بحبات الماس النقية والخالصة ,واضاف ناجي ان سبحته تتسم بالنقاء وصفاء اللون والدقة في الصنع وبشكل انيق وجذاب, اذ ان حبات السبحة تخرج بشكل متماثل ومنسق. وقال ناجي ان السبحة لايقدر سعرها بثمن مقابل قيمتها المعنوية العظمى, الا ان الاحجار التي استخدمت في صناعة السبحة يقدر ثمنها بأكثر من (500000) دولار امريكي .مضيفا ان عددا من المسلمين الاثرياء وبوجه خاص الخليجيين ابدو ا رغبتهم بشراءالسبحة الذهبية .

تحتوي السبحة الفخمة على اكثر من (16700) حبة من الالماس والياقوت الازرق. اراد ناجي صنع السبحة هذه تعبيرا ينبع من داخله عن التراث الفني المعاصر المشبع بالمعادن النفيسة التي تحمل كل ميزات الذوق والجمال والدقة والفخامة, مع رسالة محبة وسلام في ان واحد ,وقدر ثمن السبحة بأكثر من نصف مليون دولار. لقد مزج الرجل الذي يعد فنانارائعا بين العقيدة الدينية والابتكار المعاصر وكانتنتيجة هذا الانمزاج اغلى واروع سبحة غنية بقيمتها المعنوية والمادية والفنية.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً