المعرض الدولي للمجوهرات و الذهب في دولة الكويت

gold_exhibition المعرض الدولي للمجوهرات و الذهب في دولة الكويت

أضافت دولة الكويت للمعدن النفيس تقدما ملحوظا, وذلك من خلال مساهمتها بأقامة المعرض العاشر لها بالمجوهرات والذهب, وكانت معارضها كلها رائدة ومتميزة تحاكي المعارض العالمية المتخصصة سواء المحلية منها ام الدولية.

يستضيف معرض الذهب والمجوهرات الكويتي اخر ابداعات الصناعة وابتكاراتهاو سواء لجهة التصميم ام توجهات الصناعة ,مما يلقي المزيد من الضوء على تطوراتها ومستجداتها ويسهم في اقامة علاقات عمل مثمرة ومفيدة .يحظى المهتمون بشراء الذهب والمجوهرات بفرص غنية لاقتناء المجموعات النفيسة من الحلي والمجوهرات التقليدية والاحجار الكريمةو والهدايا الفاخرة والساعات الثمينة من اشهر المصنعين واكثر العلامات التجارية العالمية عراقة.

يتميز المعرض الكويتي بقاعاته الاكثر حداثة وعصرية, وأكبرها حجما, اذ تقارب مساحتها حوالي 6.788 متر مربع ,بحيث يمكن رؤيتها على اميال بعيدة فضلا من قابليتها لاستضافة المعارض الضخمة.

تشمل القاعة ردهة استراحة لكبار الضيوف ,وركن خاص للاستقبال , مع مداخل مريحة لكلاهما. وتعد القاعة قاعة مثالية لتنظيم المؤتمرات الهامة واللقاءات الاعلامية المختلفة ,والمحاضرات والاجتماعات, واستضافة حفلات عرض الأفلام وغيرها. وذلك لتأمين تجهيزاتها وتقنياتها المتقدمة للاتصال اضافة للتشكيلة المسرحية لمقاعدها التي تستوعب 200 مقعدا.

وعمل المعرض من خلال حملة تسويقية محلية واقليمية ودولية على دورات معرض الذهب والمجوهرات العالمية ,بمشاركة مؤسسة وشركة تجارية محلية متخصصة, وقام على رعاية الدورة العاشرة لمعرض الذهب والمجوهرات العالمي (بنك برقان ومجوهرات لاماركيزومجوهرات حسن) .

ومشاركة بعض المؤسسات والشركات العربية والاجنبية الاخرى , وكان الجانب المساهم في نجاح هذا المعرض: التسهيلات المتعلقة ببيع ودمغ الذهب وسداد رسومه الجمركية, حيث أعلنت الشركة عن اتفاقبات تمت بينها وبين وزارتي التجارة والصناعة ممثلة بادارة المعادن الثمينة ,ووزارة المالية ممثلة بالادارة العامة للجمارك ,ووزارة الداخلية ممثلة بأمن المطار.

وقامت شركة (لاماركيز) عرض تشكيلة جديدة من احدث ماتوصلت اليه صناعة المجوهرات والذهب والالماس ,ومن جهة أخرى قدمت شركة (حسن) للمعرض أطقم فاخرة من الذهب والالماس قد تم عرضها للمرة الأولى ,وهي من أحدث الموديلات التي تجذب شريحة كبيرة من عشاق الموضة.

أما شركة (باريس غاليري) فعرضت كل مالديها من تصاميم ومشغولات ذهبية من النوع الراقي و الانيق وقامت بعرض الالماس الذي بحوذتها ايضا. وذكر مدير المعرض (مرتضى سيف الدين) أن معرض الذهب والمجوهرات العاشر يكتسب أهمية خاصة, فهو يساعد في تنشيط الدورة الاقتصادية وخاصة لما يتميز به الشعب الكويتي بذوقه الرفيع في شراء الذهب. ودولة الكويت تقوم بمعاملات سنوية مع الذهب بحجم 200 مليون دينار كويتي بمساعدة الجهات الرقابية لها في دعمها وتسيير أمورها.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً