مقبرة الملك توت عنخ تعج بالذهب والتحف الأثرية القديمة

الذهب,مقبرة,المتحف المصري, الملك توت عنخ تعج مقبرة الملك توت عنخ تعج بالذهب والتحف الأثرية القديمة

الذهب هو المعدن النفيس الذي يواكب كل العصور والأزمنة ,فالذهب يبقى ذهب سواء كان قديما اوجديدا, فهو لايفقد من قيمته شيئا مهما مر عليه من العصور والأزمان. والاهتمام بالذهب كان منذ القدم وهوليس بأمر جديد.

(توت عنخ) هو احد ملوك الأسرة الثامنة عشرة ,والتي اتخذت هذه الاسرة من طيبة عاصمة للبلاد, حكم البلاد لمدة عشر سنوات ومات عام 1922 قبل الميلاد. واشتهرت اسطورة هذا الملك من خلال العثور على مقبرته في نفس العام, في وادي الملوك بالبر الغربي للأقصر,تلك المقبرة التي حوت روائع فنية وكنوز أثرية ليس لها مثيل ,والتي تدل على ماوصلت اليه الفنون المصرية من تقدم. وتعرض الان محتويات المقبرة في المتحف المصري بميدان التحرير بمدينة القاهرة.

ومن خلال العقائد المتبعة لديهم انهم كانوا يدفنون مع الميت كل متعلقاته الشخصية منذ كان طفلا الى ان توفي ,فعثر في داخل المقبرة على لعب اطفال وأقلام وألواح وملابس واكسسوارات وحلي, وكل مايستعمل في الحياة اليومية. ومن أهم محتويات المقبرة كرسي العرش الوحيد الذي وصل لنا من حضارة المصريين القدماء ,والأسرة والعجلات التي تجرها الخيول, وأدوات القتال من سيوف وخناجر واقواس. ووجود التابوت الذهبي الذي كان للملك الذي يزن اكثرمن 110 كيلو غرام من الذهب, والقناع الذهبي المرصع بالأحجار شبه الكريمة ,ويبلغ وزن هذا القناع احدى عشر كيلو غرام من الذهب والذي كان يغطى وجه المومياء.

ويوجد ايضا تابوتان اخران من الخشب المغطى بالذهب ,وهناك 314 تمثال من التماثيل التي توضع في المقبرة كي تقوم بالعمل بدلا من الملك في العالم الاخر كمايعتقدون. واحتوت المقبرة ايضا 32 تمثالاللملك والهة العالم الاخر من الخشب المطلي بالذهب ,وصناديق مزخرفة بالمناظر الحربية, ومناظر الصيد والترفيه ومقاصير كبيرة من الخشب المطلي بالذهب .وكذلك مجموعة مؤلفة من 143 قطعة من الحلي الذهبية المرصعة بالأحجار شبه كريمة .واغلبها يمثل معبود الشمس بأشكاله المختلفة والقمر, مثل الاساور والاقراط والخواتم والصدريات والدلايات .

ويوجد ايضا درع صنع للملك من الذهب ورصع بالحجار والزجاج الملون وزخرف بأشكال معبودات التي بمعتقداتهم انها تحمي الملك في حياته وبعد وفاته. ومن بين مجوهرات الملك (توت عنخ) مجموعة من القلادات والأقراط والتيجان ومن بينها القلادة الصدرية المزخرفة والمصنوعة من الذهب الخالص. وعثر ايضا على عقيق أبيض مدخن وعقيق احمر حجر الكالستي واللازورد والفيروز.

اما التكوين الزخرفي لهذه القلادة فهو في شدة الصعوبة والدقة, حيث يتوسط القلادة صورة صقر مصنوعة من الذهب المرصع بطريقة الكلوازونية ,أما بوق (توت عنخ) فيوجد بوقان الأول مصنوع من الفضة, والاخر من النحاس داخل لفة من اعواد النباتات. كانت موضوعة في حجرة الدفن بمقبرة الملك وقد تم صنع البوق من الفضة مع شريط من الذهب للزينة حول حافة الناقوس ,وفم الصقر مصنوع من الذهب الخالص.

هذا هو كنز الملك توت عنخ المليئ بالتحف الأثرية الغنية بذكريات الزمن القديم والمجوهرات الذهبية والمعادن النفيسة .

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً