السجادة الذهبية الهندية باهرة الانظار

الذهب,سجادة,الدوحة,قطر السجادة الذهبية الهندية باهرة الانظار

للهند والذهب علاقة متينةفيما بينهما, جعلتها تحتل المكانة الاولى من حيث استهلاك الذهب والتعامل به, وهذا ليس جديدا على حضارة الهند المتميزة, فالهند منذ القدم تهتم وتسعى للحصول على هذه المكانة المرموقة في سوق الذهب. وتعاملها مع الذهب في القرن الثامن عشر شاهدا كبيراعلى مكانتها العالية وحبها للمعدن النفيس الذهب.

اعتنق مهراجا الهندي الاسلام منذ 100 عا فأراد ان يعبر عن حبه للاسلام بطريقته المختلفة, فأمر بحياكة السجادة النفيسة لتكون غطاءا لقبر الرسول عليه الصلاة والسلام في المدينة المنورة لكن للأسف توفي مهراجا قبل ان يرى حلمه وهو يتحقق.

وقال باشا ان السجادة ظلت الى وقت بيعها ملكا لعائلة المهراجا الهندي, ويبلغ طول السجادة 2.5 متر وعرضها 1.5 متر, وتتمتع بلون بيج فاتح, ولكن الجواهر والاحجار الكريمة والذهب الذي رصعها جعلوا منها لوحة فنية مبهرة للنظر ولم يسبق ظهور السجادة من قبل على مزاد علني, بل تم عرضها في معرض بنيودلهي عام1902 ميلادي, وعرضت في موناكو عام 1903 ميلادي, وعرضت في نيويورك عام 1985 ميلادي.

بيعت السجادة المتميزة بالدوحة عاصمة قطر عند صدور السجادة في مزاد علني بمبلغ وقدره 5.5 مليون دولار, حيث افتتح المزاد بمبلغ 4.5 دولار وانتهى بوصوله الى 5.5 مليون دولار, وتم بيعها لشخص عبر الهاتف لم يكشف مشتري السجادة عن اسمه وهويته.

تتميز السجادة بسطح كامل الزخرفة باستخدام قرابة مليون حبة لؤلؤ بحري طبيعي. تعر ف هذه اللآلئ باسم( باسرا) تم جمع الحبات من مياه الخليج العربي, وزينت بحبات خرز زجاجية ملونة, وتم تغطية جوانبها بالذهب الخالص, حيث وضع على السجادة 24 حبة من الذهب عيار 24 المطعم بالالماس والاحجار الكريمة.

اما الطابع الهنديوحضارته فينعكس من خلال ثلاثة اشكال دائرية, صنعت من قطع الالماس على ارضية من الذهب والفضة ,ومن ثم اضيف المزيد من الالماس على جوانب السجادة وتم تطعيمها بأحجار الياقوت الأزرق والياقوت الـحمر والزمرد, اما الخلفية فصنعت كاملة من الذهب الخالص الذي توج جمال وجاذبية السجادة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً