الركود يسيطر على اسواق الذهب المحلى

محلات دبى الركود يسيطر على اسواق الذهب المحلى

يعانى اصحاب محلات الذهب فى مصر من الركود شبه الدائم , فى تجارة الذهب المحلى نتيجه عوامل منها العوامل السياسيه المحيطه بمنطقه الشرق الاوسط ومنها عوامل اقتصاديه , نتيجه مستوى المعيشه .

ولكن هناك عامل اخر مؤثر فى ركود هذة التجارة , وهو اسواق ما يسمى بالذهب الصينى وراء ضعف حاله الشراء والبيع .

وسجلت اسعار الذهب هبوطًا، لليوم الثالث على التوالى،و إن سعر وقية الذهب وصل إلى 1284 جنيها، وهو أدنى سعر لها منذ فترة طويلة، بينما يبلغ سعر الجنيه الذهب 2040 جنيها، فى حين يصل سعر جرام الذهب عيار 21 إلى 255 جنيها، أما الذهب عيار 18 فيبلغ سعر الجرام 219 جنيها.

ومع ان حركة البيع والشراء تكاد ان تكون معدومة، فالذهب الصينى من اسباب عزوف الجمهور عن شراء الذهب الاصلى وذلك لرخص ثمنه , وبيشتروا بـ 100 جنيه شبكة صينى بدل ما يشتروا بعدة الالاف من الجنيهات الشبكة الذهب الأصلى بسبب الحالة الاقتصادية.

ونفس الركود يعانى منه سوق الفضة و أن جرام الفضة المصرى يبدأ من 9 ويصل إلى 13 جنيها، أما جرام الفضة الإيطالى فيبدأ من 14 جنيها إلى 20 جنيها.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً