العلاقة القوية بين الذهب والدولار

الذهب والدولار العلاقة القوية بين الذهب والدولار

الكل منا يعرف العلاقة القوية بين الذهب والدولار والعلاقة مابينهما هي عند ارتفاع الدولار يهبط سعر الذهب.

في الماضي كان بامكان الشخص ان يحصل على الذهب من البنك مقابل الاوراق النقدية الا انه بسبب محدودية كمية الذهب الموجودة في البنوك قررت الحكومات ان تقوم بوضع نظاما جديدا ولهذا اختارت الدولار ليكون عملة مشتركة على اساس تعيين قيمة العملات الاخرى

اتفقت الدول الاعضاء على تحديد نسبة التغييرفي قيمة عملاتها بحيث لاتتجاوز 10 بالمئة وان تضع امريكا قدرا من الذهب يعادل نسبة معينة من الدولار الذي تقوم بطباعته.

لكن المشكلات التي واجهتها بعض الدول في تطبيق هذا القرار وانهيار النمو الاقتصادي لديها جعل امريكا تتخلى عن دعمها لهذا النظام والغت التعامل بين قيمة الذهب والدولار واصبح الدولار الاساس الوحيد لتعيين قيمة العملات الوطنية ومن ثم قرر البنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي تأمين مقتضيات انتعاش الاقتصاد الامريكي من خلال مخزون الذهب المقدرة قيمته بمئات مليارات الدولارات والذي يحتفظ في منهاتن في نيويورك والذي تعود ملكيته الى شعوب العالم حيث تتم العناية الفائقة بالذهب وذلك لان احتياطات الذهب المتعلقة ب60 دولة وعدة مؤسسات قد اودعت في هذا المكان.

في الوقت الذي لا تعود ملكية الذهب المودع في الفيدرالي الاحتياطي اليه الا انه عمليا يهيمن على مليارات الدولارات من الذهب ويدعي بأنه امين على هذه الاموال في الوقت الذي لا يستطيع استخدام هذه الاموال في عملياته البنكية الضخمة ومعاملاته المالية.

واصبح العالم الذي تحكمه احادية القطب الامريكية معتمدا على الدولار كوسيلة لادخار العملات فالبنوك المركزية تستخدم الدولار الورقي كوسيلة لادخار اموالها وفي الوقت الذي تتبع فيه روسيا والصين سياسة اغراق الدولار ينبغي عليهم تنمية مخزوناتهم من الذهب وايداعه في بلادهم لانهما يعملان على زيادة الانتاج المحلي في الذهب ويتم شراؤه من قبل البنوك المركزية للدول الاخرى

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً