الدولار الامريكيى الى زوال لا محاله و مصر فى طريقها لتملك 53 خامة استراتيجية

GOLD0 الدولار الامريكيى الى زوال لا محاله و مصر فى طريقها لتملك 53 خامة استراتيجية

فى احتلال جديد فى اسواق العملات تحتل الان اليوان الصينى المشهد فى سله العملات العالميه , على المستوى البعيد بعد ان اكد خبراء الاقتصاد العالمى بان الدولار الامريكيى الى زوال لا محاله .

ولن تمثل موافقة مجلس الكونجرس والشيوخ الأمريكي رفع ثقف الدين الخارجى لـ16.4 تريليون دولار، أي خدمة لمواجهة هذا المصير المحتوم، مؤكدين أن الذهب يعود بقوة خلال فترة تراجع الدولار وتقدم اليوان، على مدى الـ10 سنوات المقبلة.

الامر الذى من نهجه ان يفتح الباب لمصر فى تملك ما يقرب من من 53 خامة استراتيجية واحتياطيات هائلة من مواقع الذهب غير المستغلة، للمشاركة في هذه السوق الواعدة، ويقدر خبراء التعدين أن هناك ما يقرب من 500 موقع ذهب منتشرة بالصحراء الشرقية تصلح لإقامة مناجم تماماً كمنجم السكري، والذى حقق 1.5 مليار دولار إيرادات على مدى 4 سنوات من الإنتاج.

ومن حيث أن الصين أكبر منتج للذهب في العالم، ستعزز من صناعتها في هذا القطاع، بالإضافة لباقي الخامات المعدنية التي تستورد ما يقرب من 55% منها من الوطن العربي، وبخاصة دول الخليج.

وإن الثرروات المعدنية المصرية تستطيع أن تدعم الاقتصاد الوطني وتخرجه من كبوته، بالإضافة لتوفير آلاف من فرص العمل، شريطة إصدار تشريعات جديدة تتناسب وطبيعة التقدم الذي وصل له علم التعدين، وإعطاء صلاحيات للمستثمر تشجعه على دخول السوق المصري.

ويوجد حاليا 500 مواقعًا تصلح لعمل مناجم ذهب بالصحراء الشرقية، بشرط استخدام التنقية الحديثة التي يستخدمها السكري في استخلاص الذهب من الصخور، مستدلاً بذلك على انتشار المعدنيين العشوائيين على طول وعرض الصحراء، والذين يستخرجون الذهب من مواقع عديدة.

و هناك الكثير من المعدان اللا فلزية بخلاف الذهب، تنعم بها الصحراء المصرية، ولا تحتاج لسنوات عمل حتى يتم الإنتاج منها، بل يتم عمل المنجم والاستخراج في غضون شهور، مؤكداً أن هذه الخامات من الممكن أن تدر ملايين الدولارات على الخزينة العامة للدولة.

وإن كل الدول العربية وبخاصة الخليجية، التى يعتمد اقتصادها على العملة الأمريكية أو المعونة التى تقدمها، سوف تتأثر بالسلب حال استمرار الوضع الاقتصادى الأمريكى على ما هو عليه الآن، وعليها أن تنوع من مصادرها فى التعامل والتعاطى بعملات مختلفة .

و أن تراجع الدولار خلال الفترة المقبلة، يعد في صالح مصر حال تمكننا من استغلال عنصر الوقت والسرعة في إنشاء مصانع تمكننا من استخراج الخامات التى تنعم بها بلادنا.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً