الذهب يفقد الثقة

ذهب1 الذهب يفقد الثقة

أكد المعدن الأصفر حساسيته للمؤثرات السياسية والاقتصادية، من واقع هبوطه وصعوده المتكرر في الآونة الأخيرة، حيث لم تستقر أسعاره على حال وجعل التعاملات فيه متأرجحة بين شد وجذب وتخضع لمواقف الأطراف ذات الصلة بعمليات التداول فيه، ما زاد معدلات المخاطرة في التعامل معه كملاذ آمن، بالنظر لعدم استقراره وتراجع الثقة فيه.

وقد تراجع الذهب ، بعد خسائره الحادة في الجلسة السابقة مع تأثر الأسعار بحالة من الارتباك إزاء توقعات السياسة النقدية الأمريكية

وأدت تصريحات رئيس بنك سان لويس الاحتياطي الاتحادي جيمس بولارد أن البنك المركزي الأمريكي قد يعدل في اجتماعه المقبل عن قراره المفاجئ في الأسبوع الماضي، بالإبقاء على التيسير النقدي إلى تراجع الذهب 3 % ؛ ليمحو مكاسب أسبوع سادت فيها التقلبات.

وفي إطار المؤثرات السياسية والاقتصادية للمعدن الأصفر، حوم الذهب فوق أدنى مستوى في خمسة أسابيع الأسبوع الماضي، وفي وقت كان ينتظر فيه المستثمرون لمعرفة متى سيبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) تقليص تحفيزه الاقتصادي الضخم.

وفقد المعدن النفيس أكثر من 20 % من قيمته هذا العام مع تأثر جاذبيته كملاذ آمن بتعافي الاقتصاد الأمريكي والمخاوف المتنامية من أن البنك المركزي سيقلص مشتريات السندات التي تفيد السلع الأولية.

واقتدى الذهب بتراجع النفط الأسبوع الثاني من الشهر الجاري مع عرض روسيا العمل مع دمشق لفرض سيطرة دولية على الأسلحة الكيماوية لسوريا في حين نال ارتفاع الأسهم من إغراء المعدن النفيس.

وتراجع الذهب نحو 18% هذا العام ويتعرض المعدن لضغوط جراء التوقعات بأن يعمد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الابقاء على برنامجه التحفيزى مرة اخرى .

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً