الخوف من السياسه يقلب الذهب رأسا على عقب

gold1 الخوف من السياسه يقلب الذهب رأسا على عقب

الذهب كعادته براق لامع ولكن ليس فى ظل الرعب والخوف , فعدم الاستقرار السياسى يطغى بدورة على المعدن النفيس , وخاصه عندما تتطور الاوضاع لتنال من الاوضاع الامنيه خاصه بالبلاد ذات الاستراتجيه الخاصه كجمهوريه مصر العربيه ,فعدم الاستقرار تكون من نتائجه ارتفاع فى الاسعار فى الاسواق المحليه , ولكن الذهب لايفقد مكانته كملاذ امن من التحوط من المخاطر, بالإضافة إلى تخوف شريحة كبيرة من المجتمع المصرى لحدوث هزة عنيفة فى سعر الجنيه، حال استمرار هذه الإضطرابات مما دفعهم للجوء إلى عمليات شراء واسعة للذهب.

وفى ظل هذة الاحوال يسيطر حاله من الرعب على اصحاب محلات الذهب وورش التصنيع بشكل عام , الى ماذا سوف تؤل اليه الاحداث الجاريه بالبلاد , خوفًا من عمليات سطو قد تحدث من البلطجية على أصحاب المحال، الأمر الذى دفعهم لعدم عرض المشغولات الذهبية وتخزينها بالإضافة إلى قيام العديد منهم بحمل أسلحة للدفاع عن أنفسهم.

ومع العلم بأن مصر من الدول المصدرة للذهب فى العالم , لانها تنتج كميات وصلت الى نحو 13 طنًا , ولكن فى ظل هذة الظروف , الإقبال على شراء المشغولات الذهبية ضعيف , مع استمرار عدم الاستقرار السياسى مقارنة بالسنوات الماضية.

والان محالات الذهب تغلق خلال الفترات الماضية نحو 4 أيام فى الأسبوع , وهو أمر ويقضى على أى أمل فى زيادة المبيعات , بعد 30 يونيو .

و الأوضاع الأمنية غير المستقرة فى مصر أدت إلى ارتفاع تكلفة إنتاج الذهب المشغول فى مصر خاصة النقل الذى زاد بأكثر من 500% فضلا عن ارتفاع تكاليف تأمين المتاجر والمخازن ما انعكس على أسعار الذهب المشغول فى مصر وأدى إلى ارتفاع أسعاره بصورة لافتة للنظر.

وبذلك اصبح مستقبل الذهب وصناعته فى مصر غير معلوم بعد تعرضه لضربات متتالية , ومع عدم عرض محلات الذهب مشغولاتها خوفا من أعمال البلطجة وتردى الأوضاع الأمنية فى البلاد.

وتزايد معدلات شراء السبائك الذهبية والجنيه الذهب , فى محاولة من أصحاب المدخرات للحفاظ على قيمتها فى ظل حالة عدم الاستقرار التى تسود المجتمع المصرى حاليا و أن الجنيه الذهب يلقى إقبالاً ملحوظاً أيضا ويصل وزنه إلى 8 جرامات من عيار 21، مشيرًا إلى أن قيمة المصنعية عليه لا تتجاوز 2 أو 3 % من قيمته، لافتا إلى أن تداول الجنيه أكثر سهولة من السبائك خاصة ذات الأوزان الكبيرة.

و مع تنامى الأزمة الأمريكية والأوروبية التى تدفع المستثمرين والمؤسسات نحو الذهب كملاذ آمن للاستثمار, تذبذب الاسعار العالميه للذهب التى تشهد اتجاهاً صعودياً ,وأن سوق الذهب فى مصر فى الفترة الراهنة أنهى حالة ركود غير مسبوق جراء ارتفاع أسعار المشغولات الذهبية التى سجلت قفزات كبيرة بشكل لم يعهده المواطن المصرى خلال الشهور الماضية الذى لجأ إلى خفض قوته الشرائية ولكن مع انخفاض أاسعار الذهب زادت عمليات الشراء.

ومع اعتبار ان شراء الذهب استثماراً للمستقبل , يتخوف من الاحداث السياسه الحاليه بالبلاد , وعدم الاستقرار الذى من شأنه التاثير على العملات الصعبه والعمله المحليه والخوف من تراجعها امام سله العملات الاجنبيه.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً