تجار: تخزين الذهب على شكل سبائك خوفا من الازمه السوريه

تجار: تخزين الذهب على شكل سبائك خوفا من الازمه السوريه

فى خطوة جديدة حول الازمه السوريه , ومايعانيه سوق الذهب , أكد العاملون في سوق الذهب أن الأزمة السورية والتهديد بعمل عسكري ضدها يلقي بظلاله على السوق العالمي والخليجي وكذلك المحلي ،والتوقعات بارتفاع اسعار الذهب فى حال تنفيذ امريكا ضربتها لسوريا , مما يدفع التجار إلى الحذر الشديد في التعاملات والصفقات اليومية خوفاً من إعادة سيناريو الخسارات الفادحة التي تعرض لها التجار خلال أزمة الكويت.

ومع تراجع أسعار الذهب في البحرين إلى 12.28 دينار للجرام من عيار 18، فيما بلغ سعر الجرام من عيار 21 نحو 14.33 دينار , وعدم انعكاس ذلك إيجابياً على عمليات البيع

والتوقعات في حال تم تنفيذ التهديد بعمل عسكري ضد سوريا , أن يرتفع سعر الذهب بشكل كبير، لافتاً إلى أن بعدما أبدت الولايات المتحدة عزمها ضرب سوريا شهدت سعر أوقيه الذهبالارتفاع بنحو 50 دولاراً لتصل إلى 1400 دولار، إلا أنه مع تراجع التهديدات عاودت الأسعار تراجعها إلى 1355 دولاراً.

ومع وجود صورة غير واضحة حول الاتجاه نحو العمل العسكري أو العدول عنه فستبقى أسعار الذهب متذبذبة بين الصعود والنزول، مستدركاً إلا أن السعر لن يقل عن 1300 دولار للأوقيه .

إلا أن التجار يخشون من تصنيع كميات كبيرة من المجوهرات وتخزينها ومن ثم يأتي العمل العسكري ضد سوريا فيتعرضون لخسائر كبيرة كما حصل إبان حرب غزو الكويت في العام 1990.

وقد لجأ بعض التجار إلى تخزين الذهب على شكل أوقيات وسبائك لتقليل حجم الخسائر في حال وقعت الحرب علاوة على امكانية نقلها بسهولة.

ولا زالت الأسواق العالمية ومنها سوق الذهب تعيش ترددات الأزمة المالية العالمية بنسبة 25% وإن ارتفعت الأصوات حول عودة الأمور إلى سابق عهدها, والأسواق خلال السنوات الماضية لم ترتفع وتعد إلى سابق عهدها مما أثر على حركة الأسواق العالمية وكذلك المحلية، وهذا يبرر عدم انتعاش الأسواق رغم انخفاض سعر الذهب

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً