حلم عيار 21

الذهب الصينى. حلم عيار 21

فى الايام الاخيرة وخاصه أيام ماقبل الثورة المصريه والازمات الاقتصاديه التى مر بها العالم ومرت بها أيضا جمهوريه مصر العربيه ,انتشرت الكثير من الاخبار عن ما يسمى الذهب الصينى .
الذهب الصينى الذى انتشر فى السوق المصرى بديلا للحالة الاقتصادية التى تمر بها البلاد بدلا من الذهب الاصلى نتيجة ارتفاع سعر الذهب عالميا وفى السوق المصرية
ومع موسم الصيف بدأت السيدات فى الاقبال عليه و خاصه مع رخص اسعارة عن الذهب من عيار 21 و 24 و 18 ,و الغريب انتشار المحال التى تبيع هذة المشغولات الذهبيه الصينيه ,والحديث ان هذا الذهب ايضا يباع ويشترى كالذهب العادى ,ولكن الأمر المطمئن أن زبون الذهب لم يتغير فمازال للذهب مريدون فنحن فى مصر لدينا أعراف لا نحيد عنها ومنها اقتناء الذهب المختوم سواء للتجمل أو كأصول تنفع فى المستقبل ، ومازالت أعراف شراء الذهب للعروس قائمة حتى فى أفقر الطبقات لا تتنازل عن ” دبلة ومحبس ” من الذهب وبعض الناس تكمل الشبكة بذهب صينى ولكن هذا يكون بعلم العروس وأهلها .

ويقول بعض اصحاب المحلات والورش فى الصاغة انه لا يوجد ذهب صينى بل هو عبارة عن اكسسوارات صينيه شبيهه بالذهب الحقيقى وهى مصنعه باحترافيه عاليه ولا يتغير لون الطلاء عليها بحيث ان الشكل والملمس واللون يعطيك ايحاءا بأنه ذهب الاصلى , ويباع الذهب الصينى فى محلات الاكسسورات الحريمى فقط ولاتباع فى محلات الذهب وورش الصاغه المحتلفه ,ويختلف سعر القطعه باختلاف الشكل والتصميم ولا يباع الذهب الصينى على انه ذهبا بالجرام أنما بالقطعة كأى أكسسوار آخر يباع بالقطعة فكل قطعة لها سعر خاص بها يحدد بناء على شكل القطعة وحجمها وكم الخامات المستخدمة لتنفيذها ليس بناء على الوزن كما هو متعارف على الذهب الأصلى فيباع كاكسسوار شبيهه بالذهب فى الشكل والملمس واللون مطابق تماما لشكل وملمس ولون الذهب الاصلي كما أنه له نفس الجمال والأناقة لأنه مصنع بشكل محترف ويقال أنه لا يتغير لونه مطلقا والبعض قال أنه يتغير بعد طول الاستخدام فى حدود عام ووقد أنتشرت محلات فى الأونة الأخيرة متخصصة فى بيع الذهب الصينى وقد نجده فى محل الإكسسوار والاسعار رخيصة ومتناسبة مع جميع المستويات حيث يبدأ السعر من 20 جنيه للقطعة الواحدة وقد تصل اسعار بعض الموديلات الى 700 او 800 جنيها مصريا وقيل أن سر تفاوت الاسعار هو اختلاف تصميم والخامات ودرجة تحمل الطلاء للاستخدام الشاق فالذهب الصينى اكسسوار للأناقة لكل من تبحث عن التغير والتميز .

وقد أخذ الذهب الصينى طريقه إلى البيوت المصرية فى ظل الحالة الاقتصادية الصعبة التى يعيشه معظم أفراد الشعب المصرى، رغم أننا شعب يقدر الذهب ونعتبره تأمينًا للمستقبل إلا أن ضعف المرتبات وارتفاع الأسعار لم تعط للمصريين مجالا سوى شراء كل ما هو صينى وليس الذهب الصينى فقط .

و أن الذهب الصينى يقلد موديلات عالمية ومحلية بشكل فج وهذا يضاق مبتكر التصاميم ولكننا قد عهدنا ذلك فى المصنوعات الصينية بشكل عام فهم لا يبتكروا لكنهم يقلدون فقط . وأكد قائلا الذهب هو الذهب ولا يضاهيه أى ” اكسسوارات ” مهما بلغت جمال تصاميمها .

وللمحافظة على الذهب الصينى كأكسسوار فينصح خبراء الأناقة والاستايلست بمعاملة الذهب الصينى كأى أكسسوار آخر وليس كالذهب بتجنب رش العطور ووضع الكريمات والمواد الصناعية والكيماوية على قطعة الذهب الصيني فيمكن كسرها وتغير لونها مع سوء الأستعمال والأهمال .

وأضاف لن يؤثر هذا الذهب المزيف على صناعة الذهب المصرى أو تجارة الذهب بشكل عام ، و لكن الملحوظ أن الذهب الصينى يقلد موديلات عالمية ومحلية بشكل كبير ولكننا قد عهدنا ذلك فى المصنوعات الصينية بشكل عام فهم لا يبتكروا لكنهم يقلدون فقط . وأكد قائلا الذهب هو الذهب ولا يضاهيه أى ” اكسسوارات ” مهما بلغت جمال تصاميمها .

وحذر أطباء الجلدية من ارتداء الذهب الصيني أو الذهب عيار 14 لفترة زمنية طويلة لما يسببه من عمليات تسمم سريعة والالتهاب الجلدي الخطير ، وقد أكد بعض الأطباء أن هذا النوع من المعادن يصنع أغلبه من النحاس وهو من المعادن ذات التأثير السلبي على الصحة الجلدية للسيدات نتيجة ما يحدث به من عمليات أكسدة بفعل الأكسجين الموجود في الهواء ومن ثم يتعرض للصدأ ، وهذا الصدأ يؤدي إلى التهابات وطفح جلدي قد يستمر لفترة طويلة ، وقد يمتص الجلد هذا الصدأ مما يؤدي إلى حالات تسمم سريعة نتيجة امتصاص الدم لهذا الصدأ .

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً