اليابان وخطوات جديدة فى مواجهه الازمه الحاليه

This aerial shot shows houses in flame a اليابان وخطوات جديدة فى مواجهه الازمه الحاليه

من المتوقع أن يقوم البنك المركزي الياباني بتيسير السياسة النقدية بدرجة أكبر عن طريق شراء مزيد من السندات الحكومية وقد كان بنك اليابان ضاعف حجم السيولة المخصصة لشراء أصول مثل السندات الحكومية الى عشرة تريليونات ين  حوالى124.1 مليار دولار

وكانت تلك هي جولة التيسير الكمي الثانية التي يعلنها البنك منذ أكتوبر عندما جنب للمرة الاولى خمسة تريليونات ين لشراء أصول ولذا يحتاجون تحفيزا ماليا ضخما لاعادة البناء لكن لديهم عجزا ماليا كبيرا جدا ودينا بالغ الضخامة.

عندما يصبج العجز أكبر بكثير ويحتاجون لبناء أجزاء البلد التي دمرت فان بنك اليابان سيبدأ جولة جديدة من التيسير .. التيسير الكمي الثالث.

ويقدر محللون أن الزلزال والازمة النووية قد يكلفان اليابان ما يصل الى 200 مليار دولار أي نحو 4% من ناتجها المحلي الاجمالي.

ويبلغ الدين العام الياباني مثلي حجم اقتصاد البلاد البالغ 5.3 تريليون دولار في حين يبلغ العجز المالي نحو 9% من الناتج المحلي. الدولار يساوي 80.59 ين

تعتزم الحكومة اليابانية تخصيص ما يصل الى عشرة تريليون ين (127 مليار دولار) لعمليات الاقراض الطاريء للشركات لمساعدتها على تمويل العمليات اليومية واصلاح الاضرار التى حدثت مؤخرا

وبامكان الحكومة توفير تمويل خاص في شكل قروض منخفضة الفوائد او دعم دفع الفوائد تدعمه صناديق عامة عندما تسبب كارثة طبيعية او حدث اخر عدم استقرار اقتصادي بشكل كبير

و الحكومة  اليابانيه تدرس في تخصيص عدة تريليونات من الين وما يصل الى عشرة تريليون ين لهذا البرنامج. وستدخر الاموال اللازمة لدعم هذا البرنامج في ميزانية طارئة

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً