ليبيا . بى بى تصرح بصلاحيه عقودها واينى تقوم بشحن النفط غربا

اعلنت شركه  بى بى  للنفط ان عقودها المبرمه مع المؤسسه الليبيه للنفط ما تزال  صالحه  وهى كانت عقودا  لاكتشاف النفط  والغاز غرب ليبيا  ولكنها لم تتمكن   من بدء العمل هناك بسبب تصاعد التوترات  الداخليه  هناك  المناديه بانتفاضه ضد الزعيم الليبى  معمر  القذافى
– مع العلم بان معظم  شركات النفط اوقفت  عملها فى ليبيا  وسحبت  موظفيها  من ليبيا  بسبب تللك الاحداث  وتعتبر ليبيا  ثالث  اكبر مصدر  للخام فى افريقيا وصاحبه  اكبر احتياطى فى القاره
– وقد دعت شركه اينى للنفط  والغاز فى اوروبا  الى رفع العقوبات عن ليبيا
وقال هنري سميث محلل الشؤون الليبية لدى كونترول ريسكس لاستشارات المخاطر “أوروبا هي المستورد الرئيسي للنفط الليبي وتركيبته الكيميائية وقربه يجعلانه جذابا للغاية وهو أحد الاسباب وراء حديث بعض الشركات عن حرصها على اعادة الامور الى طبيعتها وتوطيد العلاقات الودية بغض النظر عن موقف حكوماتها.”
وأرسل بعض المسؤولين الليبين اشارات ترحب بعودة الشركات الاجنبية. وقال شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط يوم الاربعاء ان الحكومة اللييبة ستحترم العقود القائمة مع شركات النفط الغربية بالرغم من تناقض هذه التصريحات مع تعليقات سابقة للقذافي.
ويوم الخميس قالت رويال داتش شل وهي مثل بي.بي تجري عمليات تنقيب في ليبيا وليس لها انتاج هناك ان موظفيها الاجانب لا يزالون خارج ليبيا.

و قالت ثلاثة مصادر تجارية ان ناقلة تقوم بتحميل النفط الخام يوم الخميس من مرفأ البوري في غرب ليبيا لحساب شركة ايني الايطالية وقد تكون هذه أول شحنة تصدرها البلاد منذ إصابة قطاعها النفطي بالشلل بسبب العقوبات والقتال.
وفرض الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة ودول غربية عقوبات على ليبيا وجمدوا أصولا مملوكة للنظام الليبي في أعقاب الانتفاضة التي اندلعت الشهر الماضي على حكم معمر القذافي.
ولم يمكن على الفور الوصول الى ايني لسؤالها التعقيب.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار إقتصادية. الأوسمة: , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً