الدولار يعصف بأسعار الذهب لليوم الثالث على التوالى

الدولار يعصف بأسعار الذهب لليوم الثالث على التوالى

فى ظل الأزمات المتلاحقة  بالأقتصاد العالمى, خاصا الناجمة من ضعف العملة مثل الازمة الحالية فى أوروبا مرورا بأسيا. كنانعتاد على رؤية  أرتفاع أسعار الذهب. و لكن توابع الازمة الاقتصادية (٢٠٠٩) ما زالت تجتاح العالم الى الان و مع ذلك نرى سيناريو غير متوقع لأسعار الذهب. حيث سجل الذهب لليوم الثالث على التوالى انخفاضا حادا ليسجل فى السوق الفورى (٩:١٥ دقيقة بتوقيت القاهرة)   انخفاضا بلغ ١٪ ليصل الى ١٤١١.٥٠ دولارا لأوقيه الذهب.

الدولار يسيطر على مجريات السوق

ضربت اسعار الذهب جميع التوقعات بعرض الحائط, متحديا لجميع المقايس و الثوابت الاقتصادية العالمية معلنة التمرد العام على جميع الاعراف مدعوما بالساحر الاخصر (الدولار)  فمع أرتفاع قيمة صرف الدولار مقابل العملات منفردا أو أمام سله العملات. 

أعلان الدولار انه الاقوى مركزيا, متحديا الذهب كملاذ أمن للمستثمرين, و مع سياسة تخفيض العملة فى اليابان و العواصف الاقتصادية فى منطقة اليورو, لا أستطيع لوم المستثمرين على شراء الدولار كملاذ أمن, فكانت الخسارة الفادحة لأسعار الذهب حيث باع المستثمرين الذهب لشراء الدولار أعتقادهم بانه الملاذ الامن الان. 

من المتوقع عوده صائدى الصفقات الى الاسواق العالمية من اجل شراء الذهب الامر الذى قد يدعم سعر الذهب مجددا.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف أخبار, أخبار الذهب. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً