5 أسباب وجيهة لشراء الذهب

5 أسباب وجيهة لشراء الذهب

يتسائل العديد، لماذا قد أفكر يوماً ما في شراء الذهب؟ لماذا لا أشتري أسهم أو سندات أو عملات أجنبية، أو حتي أي سلع أخري من سوق المشتقات كالحبوب أو الطاقة أو المعادن الأساسية علي سبيل المثال.

أولاً: قيمة الدولار الأمريكي إنخفضت اليوم عن قيمته منذ 40 عاماً، و قوته الشرائية اليوم تمثل 5% فقط من مثيلتها منذ 40 عاما مضت. لذا، فالعملات ليست خياراً جيداً للشراء في هذه الظروف. 

و بالنسبة للأسهم و السندات المالية، فأسعارها متقلبة و تخضع للعديد من المتغيرات، مثل إتجهات السوق و قرارات مديري الشركات الصادرة للأسهم و إلي اخر هذه العوامل و السلع الزراعية تخضع أيضاً لمتغيرات عديدة كالطقس. 

تبقي بعض السلع التي تحافظ علي ثبات أسعارها، و من ضمنها الذهب. و يتميز الذهب بالحفاظ علي قوته الشرائية. فكل عام نحتاج لمزيد من النقود لشراء نفس الكمية من الخدمات و السلع، ولكن هذا لا ينطبق علي الذهب فأوقية الذهب تشتري نفس الكمية السلع و الخدمات التي تسطيع شراءها منذ 40 عاماً.

لذا، يشتري الناس الذهب لخمس أسباب وجيهة :

• الإستقلال: فالذهب يعتبر ملاذاً آمناً لإستقلاله. فالذهب مستقل و لا يتبع دولاً أو عملات أو معدل إنتاج. قد تؤثر السياسة الدولية و الإقتصاد في أسعار الذهب، و لكن تظل قيمته مستقلة عن أي منهما.

• أصل إحتياط: ينصح الخبراء المستثمرين بتجميد من 5% إلي 10% من محافظهم بشراء المعادن الثمينة. و ذلك لأن الطلب المستمر علي شراء العملات الذهبية و الفضية يحمي صغار المستثمرين من تقلبات الأسعار و تذبذات العملات.

• الأمن: لطالما كان الذهب ثميناً و قيماً. و أثبت الذهب قيمته كأحسن و أكثر مخازن القيمة أماناً. فهو معدن قوي لا يتأثر بمرور الزمن، لا يصدأ و لا يفقد بريقة. 

• الإستقرار: علي الرغم من تقلبات الأسعار في السوق المفتوح، تظل قيمة الذهب ثابتة بشكل لافت للنظر و تميل غالباً للزيادة.

• السيولة: يتاجر العالم في الذهب 24 ساعة في اليوم, فهو عملة عالمية تباع في أي وقت و كل مكان. 

أسهل الطرق الإقتصادية لشراء الذهب هي شراء العملات الذهبية و السبائك. و في ظل عدم الإستقرار في الإقتصاد العالمي، ينصح الحكماء الناس بإقتناء الذهب.

 

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً