تحقيق .مبارك وسامح فهمى استولى على البترول والذهب المصرى

ماهى حقيقه  استيلاء الرئيس السابق لمصر على مناجم الذهب  المصريه وبئر  بترولى بالاشتراك مع وزير  البترول السابق سامح فهمى  هذا هو حديث واتهام وجه  الى الرئيس المخلوع  محمد حسنى  مبارك فى نيابه امن  الدوله  التى استمعت  على مدار خمس ساعات  لمقدم  البلاغ الذى رقمه 2407  وهو منسوب الى  استيلاء الرئيس المصرى ووزير البترول  على هذه الثروات وعدم ادراجها ضمن الميزانيه العامه للدوله  والتربح  منها ومن  المال العام

-مقدم البلاغ اعلن فى التحقيقات  ان عائدات  المناجم  الذهبيه لم يدخل جنيه واحد منها فى ميزانيه الدوله  واتهم الرئيس المصرى السابق  بأنه يماك مصفاه  بترول  توجد فى شمال البلاد   فى اوائل  التسعينات وكان  وزير البترول  حينها مدير المصفاه  قبل توليه وزير البترول

واتهام  مبارك وعائلته  ووزير البترول السابق  واخرين  بالاستيلاء  على  انتاج  مصر من البترول  لحسابهم الخاص  وذلك  لعدم وجود  فى الميزانيه  المصريه ما يدل على القيمه  الحقيقه  لانتاج مصر من البترول  وانما يصدر  بعد انتاجه من الاراضى المصريه  الى دول  اخرى ويعطى العائد المادى  فى حسابات  خاصه للرئيس   المخلوع

وتم تقديم  بيانات  ومستندات لامن الدوله تحتوى على صوره من  الموازنه  العامه  لمصر فى عامى 1991 و2007    التى جاءت خاليه تماما من قيمه مصر من انتاج  البترول  وقد كان  قبل يومين   تقديم  للنائب  العام   مستندات  تتعلق بتسهيل  وزير  البترول السابق  حصول بعض الشركات يشارك فيها اسرائليون  على مناجم ذهب بالصحراء الشرقيه  وتبين من الرقابه  الاداريه  ان مناجم  الذهب  بيعت  بأتفقيات  تضمنت بنود تخلى حق الدوله  منها

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

اترك تعليقاً