تاريخ تعدين الذهب فى جنوب أفريقيا

Africa-Gold-Mining تاريخ تعدين الذهب فى جنوب أفريقيا

تعد جنوب إفريقيا من أكبر دول العالم ، فلديها إحتياطى من الذهب يقدر بحوالى 40000 طن ، فهذه الدولة تمتلك 40-50 % من إحتياطى الذهب العالمى، حيث يعد التعدين أكبر صناعة فى جنوب إفريقيا ويعتمد الإقتصاد الوطنى إعتمادا كليا عليه. 

يتواترسراند هي أكبر وأشهر مدينة بها إحتياطي للذهب في جنوب أفريقيا ، بدأ كل شىء بالعودة فى عام 1867 ، عندما أكتشف الماس عن طريق الخطأ على ضفة نهر أورانج ، حيث هرع الآلاف والآلاف من السكان الأصليين والأجانب إلى حقول الماس والذهب لتحقيق ربح من هذه الاعمال ، ومنذ ذلك الحين إذدهرت صناعة التعدين فى جنوب إفريقيا حتى الآن .

 وقد تم تعدين الذهب في البداية بنفس طريقة تعدين النحاس والحديد أو المعادن الأخرى . عمل الاّلاف من الحفارين ليلا ونهارا لخروج الذهب من المناجم، والتى تم تجهيزها بطرق تقليدية ، حيث تم صهر الذهب في الأفران ، تماما كما يصهر الحديد أو النحاس ، وقد إستخدم الذهب الناتج من هذه العمليات كمجوهرات أو للمقايضة لتبادل السلع الأخرى من بلدان أخرى .

كان يستخرج الذهب ويصهر بقدر محدود بسبب طبيعته الشاقة ، فبالرغم من الطبيعة الجيولوجية لجنوب أفريقيا قد وزع الذهب بشكل موحد ، لكن تم العثور علية فى الأعماق كذهب خام بدرجة منخفضة ، وكانت أساليب توظيف العمل التقليدية تعد عائق رئيسى لإنتاج الذهب .

للتغلب على هذه المشكلة ، تم تحويل تعدين الذهب بشكل ثابت الى أساليب ميكانيكية و كيميائية متطورة . في عام 1891 ، أكتشف ماك أرثر فورست عملية السيانيد لفصل الذهب عن الخام . 

كان تعدين الذهب دائما هو مشروع الشركات الغنية وايضا رجال الأعمال ، فعندما بدأ التعدين فى جنوب أفريقيا إدعى آلاف الأفراد ملكيته ، لكنهم أدركوا أنها عملية مكلفة ، وبيعها خارج مناجمها للعملاء جعل الشركات الأجنبية تقوم بإستثمارات صخمة فى تعدين الذهب ، في حين عمل الشعب الأصلي كعمال بأجور منخفضة للغاية ، ومن المفارقات ، السكان المحليين السود نادراً ما يعطوا حقوق ملكية، وحتى اليوم 4٪ فقط من مناجم الذهب قد استأجرت السود في شغل الوظائف الإداري.، فكان دائما استخدام السود يكون فى الاعمال الشاقة مما ادى الى حروب اهلية فى البلدة.

هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف مقالات, مناقشات. الأوسمة: , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

أضف تعليقاً